حارب السرطان بالفحوصات المبكرة

حارب السرطان بالفحوصات المبكرة

يمكن أن يصيب السرطان أي إنسان في أي وقت. وكما كلّ الامراض فإنّ الوقاية والكشف المبكر هما الخطوتان الاهم قبل العلاج. فكيف يمكن ملاحظة الاعراض الاولية لمرض السرطان حتّى تلجأوا الى الطبيب للتشخيص سريعاً؟.

 

التشخيص المبكر للسرطان

 

توجد بعض المؤشرات التي قد تنبئ بوجود السرطان تشمل:

- بحة في الصوت

- خراج لم يظهر عليه أي تحسن

- نزيف غير اعتيادي

- تغيير في انتظام دورة الأمعاء أو المثانة

- عسر في الهضم مزمن أو صعوبة في البلع

أي ورم صلب في الصدر أو الرقبة أو في أي مكان آخر في الجسم

- أي تبديل في حجم خراج أو ثؤلول

- فقدان غير متوقع في الوزن

 

عند رؤية أي من هذه العلامات، لا بد من الحيطة والفحص الدوري لتلافي الخطر من بدايته. وهكذا، الفحص المبكر هو الوسيلة الوحيدة نحو صحة سليمة. لكن لا يوجد فحص واحد ووحيد يكشف المرض بنسبة ۱٠٠%. لذلك عندما نريد تشخيص حالة مرضية، هناك حاجة لمراقبة الوضع الصحي للشخص، لإجراء فحص للبراز، ورؤية أية تغيرات في لونه. ومن ثمّ إجراء فحوصات مخبرية للدم، والانتباه إذا كان لديه نقص في الدم، حيث يخضع الشخص إلى فحص معروف باسم علامات، الذي يشير إلى وجود السرطان.

 

كما يجب القيام بصور أشعة عبر المنظار، وهي عبارة عن غلوكوز، ويقوم الأطباء بإضافة مادة مشعّة على السكر. فيتم معرفة أنّ الخلايا السرطانية تتكاثر بسرعة ولذلك تحتاج إلى السكر، فتتكاثر الخلايا السرطانية على المادة المشعة، وبالتالي معرفة مكان الكتلة السرطانية في الجسم. وهذه المادة نستطيع مشاهدتها عبر كاميرا خاصّة، وتُظهر العضو المصاب والكتلة السرطانية المتواجدة عليه.

‪ما رأيك ؟
من انوثة