خطر فيروس كورونا يطال الكلى... كيف يؤثر عليها؟

خطر فيروس كورونا يطال الكلى... كيف يؤثر عليها؟

بالرغم من أنّ فيروس كورونا المستجد مرضٌ يصيب الجهاز التنفسي إلا أنه يترك آثاره السلبية على مختلف أعضاء وأجزاء الجسم التي يواجهها كالقلب والأوعية الدموية والدماغ والأعصاب وغيرها. فكيف تؤثر الإصابة بفيروس كورونا على الكلى؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

كورونا والكلى

وجد أطباء وباحثون أميركيون وألمان أنّ فيروس كورونا المستجد يمكن أن يسبب أضراراً شديدة للكلى، وأنّ هذه الحالة شائعة لدى الذين يعانون من أعراض كورونا الحادة. فقد يحتاج بعض مرضى كورونا إلى أجهزة تنفس اصطناعي نتيجة معاناتهم من التهاب رئوي كأحد تأثيرات الفيروس الحادة، ومعظم هؤلاء يمكن أن يُصابوا بمشاكل في الكلى، بحسب ما نقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

 

اختبارات وظائف الكلى

يمكن لاختبارات وظائف الكلى أن تكشف التأثير السلبي لفيروس كورونا على الكليتين، وتُظهر إلى العلن تغيّرات ومشاكل وخلل في وظيفة الكلى ممّا يعني أنّ الكليتين لا تستطيعان القيام بوظيفتهما بشكلٍ كامل وكما يرام.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن اختصاصي في أمراض الكلى في كلية الطب بجامعة بيل الأميركية، قوله إنّه "تمّ رصد عيّنات من الدم والبروتين في البول لدى حوالى نصف الحالات المصابة بكورونا التي دخلت إلى المستشفى، وهو مؤشر مبكر على حدوث ضرر للكلى".

 

هذا ما يحدث!

بعض الحالات الحرجة المصابة بكورونا قد تعاني من تخثر في الدم بطريقة أسرع، ممّا يؤدي إلى تشكّل جلطات صغيرة تسبب سدّ الأوعية الدموية؛ وهذا قد يحدث في الكلى مسبّباً مشاكل في وظائفها.

هذه الجلطات الصغيرة في نسيج الكلى تدلّ على أنّ الفيروس قد يهاجم الكليتين ويمكن أن يسبب الفشل الكلوي لدى بعض المرضى، بحيث تتوقف الكلى عن أداء دورها وتصبح عاجزة عن تنقية السوائل في الجسم.

 

تداخل في عمل الرئتين والكلى

هناك بعض التداخل بين عمل مختلف الأعضاء في الجسم، حيث ترتبط الوظائف الحيوية ببعضها البعض، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالرئتين والكلى.

وفي حال الإصابة بالتهاب رئوي والحاجة إلى جهاز تنفس اصطناعي، يؤثر الأمر على الكليتين. كيف ذلك؟

الالتهاب الرئوي بسبب كورونا يؤدي إلى تجمع كبير للمياه حول الرئتين واستهلاك المريض مدرات البول لسحب السوائل من الجسم يزيد من الضغط على عمل الكلى بحيث يطلب الأمر منها أن تعمل بقدرات أكبر. ولكن بسبب معاناة الكلى من قلّة تدفق الدم بسبب الجلطات الصغيرة، يحدث الفشل الكلوي.

 

لتجنّب تأثيرات فيروس كورونا السلبية وتفادي المضاعفات التي يمكن أن يسببها وأن تطال مختلف أجزاء الجسم ووظائفه الحيوية، لا بدّ من التزام أقصى تدابير الوقاية. 

 

يمكنكم حجز موعد لاستشارة طبيّة اونلاين مع أطباء أخصائيين لطرح كلّ أسئلتكم حول فيروس كورونا عبر موقع www.sohatidoc.com، واستخدموا الرمز الترويجيّ corona للحصول على استشارة مجانية.

 

للمزيد من عن فيروس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة