عدم لمس الوجه...تحدٍّ مهم للوقاية من فيروس كورونا!

عدم لمس الوجه... تحدٍّ مهم للوقاية من فيروس كورونا!

يعتبر تفشي فيروس كورونا المستجدّ مناسبةً مهمة لإعادة تذكير الجميع بضرورة الحدّ الفوري من لمس الوجه، وهي من الطرق الأساسية للوقاية من الفيروس واحتوائه.

في عام 2015، ووفقاً لدراسة لطلاب الطب في جامعة سيدني، والتي سجلت عدد المرات التي لمس فيها طلاب الجامعة وجوههم. كوقد جاءت النتيجة أن كل شخصٍ يلمس وجهه بمعدل 23 مرة في الساعة. ما يقارب من نصف هذه المرات أي 44%، كانت تنطوي على ملامسة عيونهم أو أنفهم أو فمهم.

 

الحدّ من لمس الوجه للوقاية من فيروس كورونا

- من المهم تحديد المحفزات مثل سيلان الأنف أو الرغبة في العطس. في هذه الحالة، يكون وجود المحارم الورقية القريبة مفيداً - من الأفضل استخدام ذلك للمس الوجه بدلاً من الأيدي.

- توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، بغسل اليدين بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل قبل لمس الوجه. إذا لم يكن الماء متاحاً، يمكنكم استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على الكحول بنسبة 60% على الأقل قبل لمس الوجه. (وفي حال تمكنتم من تجنّب هذا الأمر يكون الأمر ممتازاً).

- كما انه من المهم وضع القناع الطبي أو قناع الوجه المخصص لتغطية منطقة الأنف والفم، خصوصاً فور الخروج من المنزل ذلك لأنها طريقة مهمة تساعد في الحدّ من لمس الوجه وخصوصاً هذه المناطق منه تحديداً. أيضاً وبهدف التقليل من لمس العينين، احرصوا على إرتداء النظارات الشمسية أو الطبية في حال كنتم أصلا ترتدونها.

- أيضاً، عندما تضعون القفازات عليكم رميها قبل لمس وجهكم. وعليكم أن تغسلوا جيّداً يديكم بالماء والصابون لمدة 20 ثلنية قبل لمس وجهكم مجدداً.

- وعند الحاجة الملحة لحكّ الوجه، استخدموا الجزء الخلفي من ذراعكم للقيام بذلك في حال تعذر عليكم غسل يديكم.

- فكروا في كل الأشياء الجرثومية التي يلمسها الناس طوال اليوم. الهواتف المحمولة ومفاتيح السيارات والأبواب والمصاعد – حتى رزمات النقود التي لا تعرفون شيئاً عن الأماكن التي كانوا فيها. تخيلوا أنكم تقومون بنقل كل البكتيريا والفيروسات والمواد المسببة للحساسية من تلك العناصر إلى جسمكم من خلال الأغشية المخاطية في أنفكم وفمكم وعينيكم.

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا