علامات تدلّ على جفاف الجسم... لا تهملوها!

علامات تدلّ على جفاف الجسم... لا تهملوها!

هل تشعرون في فصل الصيف بشكل خاص بتعب شديد وغير اعتياديّ؟ هذا التعب، إذا ترافق مع عطش شديد وتبوّل أقل تواتراً، قد يدلّ إلى إلإصابة بجفاف الجسم. وفي حين أن هذه الحالة ليست خطيرة لدى معظم البالغين في حال توخوا الحذر وعالجوها فوراً، إلا أنها قد تسبب العديد من المشاكل لدى الرضّع وكبار السن. فما هو إذاً جفاف الجسم، وما هي أعراضه؟ كل الأجوبة في هذا الموضوع من موقع صحتي.

ما هو جفاف الجسم؟

يحدث الجفاف عندما يفقد جسم الإنسان سوائل أكثر مما يتناول، ولا يحتوي جسمه على ما يكفي من الماء والسوائل الأخرى لأداء وظائفه الطبيعية. فإذا لم تعوض السوائل المفقودة، فسوف تصاب بالجفاف. قد يصاب أي شخص بالجفاف، إلا أن الحالة قد تكون خطيرة بشكل خاص على الأطفال الصغار وكبار السن.

وفي حين أن السبب الأكثر شيوعاً للجفاف عند الأطفال الصغار هو الإسهال الشديد والقيء بسبب بعض الجالات المرضية، من الطبيعي أن يكون لدى كبار السن كمية أقل من الماء في أجسامهم وقد يعانون من حالات أو يتناولون أدوية تزيد من خطر الإصابة بالجفاف.

وهذا يعني أنه حتى الأمراض البسيطة، مثل الالتهابات التي تصيب الرئتين أو المثانة، يمكن أن تؤدي إلى الجفاف لدى كبار السن.

كما يمكن أن يحدث الجفاف أيضاً لدى أي فئة عمرية إذا لم يشرب المرء كمية كافية من الماء خاصة أثناء الطقس الحار

أعراض جفاف الجسم

خلافاً لما هو معتقد، إلا أن العطش لا يعدّ دوماً مؤشراً موثوقاً مبكراً على حاجة الجسم للماء. قد تختلف علامات وأعراض الجفاف بحسب العمر، وفي ما يلي أبرزها:
لدى الرضّع والأطفال:

- جفاف الفم واللسان
- فقدان الدموع عند البكاء
- عدم تبلّل الحفاضات لفترة تطول لاكثر من 3 ساعات
- الخمول أو الانفعال الزائدين

لدى الكبار:
- العطش الشديد
- التبوّل الأقل تواتراً
- البول الداكن اللون
- الإعياء
- الدوخة
- الارتباك وعدم التركيز
- النوم لفترة أطول

المضاعفات المتوقعة

يمكن أن يؤدي الجفاف إلى مضاعفات خطيرة ، بما في ذلك:

- الإرهاق الحراري: إذا كان الشخص لا يشرب كمية كافية من السوائل أثناء فصل الصيف أو خلال ممارسة الرياضة بقوة حين يتعرّق بشدة، فقد ينتهي به الأمر بالمعاناة من الارهاق الحراري الذي تتراوح شدّته من تقلصات الحرارة الخفيفة إلى الإرهاق الشديد الخطير على الصحّة.

- مشاكل المسالك البولية والكلى: يمكن أن تتسبب نوبات الجفاف الطويلة أو المتكررة بالتهابات المسالك البولية وحصوات الكلى وحتى الفشل الكلوي.

- التقلصات العضلية اللاإرادية: تساعد الإلكتروليتات، مثل البوتاسيوم والصوديوم، في نقل الإشارات الكهربائية من خلية إلى أخرى. إذا كانت الإلكتروليتات غير متوازنة، يمكن أن تختلط الرسائل الكهربائية العادية، مما قد يؤدي إلى تقلصات عضلية لا إرادية وفي بعض الأحيان إلى فقدان الوعي.

- صدمة نقص حجم الدم: هذا هو واحد من أخطر مضاعفات الجفاف، والتي تهدد الحياة في بعض الأحيان. يحدث عندما يتسبب انخفاض حجم الدم في انخفاض الضغط وانخفاض كمية الأكسجين في الجسم.

ما هو العلاج المقترح؟

العلاج الوحيد الفعال للجفاف هو تعويض السوائل والإلكتروليتات المفقودة من الجسم. بالنسبة للرضع والأطفال الذين أصيبوا بالجفاف بسبب الإسهال أو القيء أو الحمى، ينصح الطبيب باستخدام محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم الذي يمكن الحصول عليه من دون وصفة طبية.

تحتوي هذه المحاليل على الماء والأملاح بنسب محددة لتجديد كل من السوائل التي خسرها الجسم. قد يكون من الأسهل استخدام حقنة للأطفال الصغار جداً لمدّهم بالمحلول، كما يمكن إعطاء الأطفال الأكبر سناً مشروبات رياضية مخففة.

أما بالنسبة للبالغين، فيمكنهم تحسين حالتهم عن طريق شرب المزيد من الماء أو السوائل الأخرى، إلا أنه يجب الإنتباه إلى أنه إذا كان الإسهال السبب الرئيسي وراء جفاف الجسم، فقد تتفاقم هذه الحالة إذا ما شرب المريض عصير الفاكهة كامل القوة والمشروبات الغازية.

اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر ٳستشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه.

المزيد من المواضيع عن الصحة عبر الروابط التالية:

علامات خطيرة عند التنفس... لا تهملوها!

إذا كنت تعانين من هذه الأعراض خلال الحمل... راقبي الصفائح الدموية!

هل وجود بكتيريا في تحليل البراز أمر خطير؟

‪ما رأيك ؟