هذا ما يجب أن تعرفيه عن دهون الكبد ومخاطرها

هذا ما يجب أن تعرفيه عن دهون الكبد ومخاطرها

دهون الكبد أو الكبد الدهني هي عبارة عن التراكم التديجي للدهون الثلاثية triglycerides داخل أنسجة الكبد والذي يؤدي مع الوقت إلى تعطيل عمله والتأثير على أدائه، ومن الممكن لتراكم الدهون أن يكون خطيراً لدرجة الوصول إلى مرض تليّف وفشل الكبد. في ما يلي نتناول وإياك موضوع دهون الكبد شارحين لك أسبابها وأعراضها ومدى خطورتها إضافة إلى طرق العلاج.

 

أسباب تراكم الدهون في الكبد

 

من الممكن أن يكون إلتهاب الكبد الفيروسي سبباً لتراكم الدهون على الكبد، كما وتناول بعض أنواع الأدوية التي هي في الأصل تُستعمل لعلاج الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية، أو بسبب حدوث بعض الإلتهابات في الإمعاء أو الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة HIV.  وفي بعض الأحيان تكون الأسباب وراثية، أو متعلقة بالنظام الغذائي المتّبع والذي يكون غنياً بالدهون والسكريات والأطعمة التي تعيق عمل الجهاز المناعي إضافة إلى فقدان الوزن بشكل سريع وفجائي، كما ويشكل استهلاك المشروبات الكحولية سبباً بارزاً لتراكم الدهون في منطقة الكبد.

 

الأعراض والتشخيص

 

الأعراض هي عبارة عن آلام في المنطقة العلوية اليمنى من البطن، إضافة إلى الشعور الدائم بالتعب والإرهاق من دون ممارسة الأنشطة المتعبة، عدم القدرة على تناول الطعام، ظهور بعض البقع غير المتماثلة من ناحية الشكل واللون في منطقة تحت الإبط والرقبة، نوبات من الغثيان والقيء.

التشخيص يكون من خلال الفحص السريري أولاً ومن ثم التصوير بالموجات ما فوق الصوتية، وفحص أنزيمات الكبد، وأخذ خزعة من الكبد لفحص أنسجته والحصول على معلومات دقيقة عن الحالة.

 

العلاج

 

 فقدان الوزن الزائد بطريقة بطيئة ومتدرّجة لأن الفقدان السريع للوزن يساهم في تفاقم الحالة، ويكون هذا التحيف عن طريق الإبتعاد عن الدهون والسكريات، وممارسة الرياضة الخفيفة مثل رياضة المشي لمدة نصف ساعة على الأقل في اليوم.

 

الإبتعاد الكلي عن المشروبات الكحولية، وشرب الماء بكمية لا تقل عن الليترين في اليوم لمساعدة الجسم في التخلص من السموم وتسهيل عمل الكبد.

 

التركيز على تناول الفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة وبالألياف التي تساعد الجسم على التخلص من الفضلات ومن السموم، وتمنحه مزيجاً مفيداً من المعادن والفيتامينات وتقوّي جهاز المناعة.

 

العمل على ضبط معدلات السكر والكولسترول في الدم، وضبط معدل ضغط الدم لتحسين وضعية الكبد وتعزيز أدائه وتسهيل عمله.

 

إقرئي المزيد حول صحة الكبد:

 

9 أطعمة تُعزّز من صحة الكبد... تعرّفوا عليها

كيف يؤثر مستوى السكر في الدم على الكبد؟

الى مرضى الكبد... 5 نصائح غذائية أساسية لا تهملوها أبداً!

 

 

 

‪ما رأيك ؟