5 علاجات تُخفّف آلام عرق النسا... تعرّفوا عليها

5 علاجات تُخفّف آلام عرق النسا... تعرّفوا عليها

عرق النّسا هو عبارةٌ عن ألمٍ يُصيب العصبي الوركي، الموجود في الورك ويمتدّ من الأرداف إلى الفخذ وإلى القدم ويصل إلى أصابع القدم. لذلك يُسبّب عند إصابته بالالتهاب العديد من المشاكل على طول امتداده. عادةً ما يُصيب عرق النّسا الرّجال والنّساء ويصعب تشخيصه لأنّ الأعراض الدّالة عليه غالباً ما تكون مُماثلةً لأعراض حالاتٍ صحّيةٍ أخرى.

ويحدث عرق النّسا عندما يضغط القرص المنفتق أو النتوء العظمي على العمود الفقري، أو تضييق العمود الفقري على جزءٍ من العصب، مما يُسبّب الالتهاب والألم، وغالباً بعض الخدر والتنميل في السّاق المُصابة.

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض العلاجات الفعّالة التي يُمكن اللجوء إليها تحت إشرافٍ طبّي لتخفيف آلام عرق النّسا.

 

أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة

يُنصح بالابتعاد عن النّشاطات التي تُسبّب الألم وتضغط على الظّهر أو على أعصاب الجسم، وأخذ قسطٍ كافٍ من الراحة والحرص على جودة النّوم وتجنّب التّعب والإجهاد، ولكن لا يُنصح بأخذ فتراتٍ أطول من يومين في السرير من دون القيام بأيّ حركة.

 

وضع كماداتٍ باردةٍ على أماكن الألم

يُمكن وضع كماداتٍ باردةٍ أو أكياسٍ معبّئةٍ بالثلج ولفّها بقطعة قماش وتطبيقها على أماكن الألم لمدّةٍ تصل إلى 20 دقيقة وتكرار ذلك عدة مرات في اليوم.

كما يُمكن تطبيق كماداتٍ دافئةٍ والتبديل بينها وبين الكمادات الباردة على مناطق الألم بعد يومين أو 3 أيّام من بداية الشّعور بآلام عرق النسا.

 

مُمارسة بعض التّمارين الرياضيّة

من الجيّد مُراجعة الطّبيب واستشارته بشأن التّمارين الرياضيّة التي يُمكن القيام بها لتخفيف آلام عرق النسا؛ حيث تُعتبر تمارين الإطالة لأسفل الظهر من أبرز التّمارين لتخفيف الضغط على جذر العصب.

كما يُمكن ممارسة التمارين الهوائيّة مع إطلاع المدرّب الرياضي على الحالة المرضيّة، بحيث يجب على المدرّب اختيار تمارين رياضيّةٍ تُحسّن الحالة الصحّية وتجنّب أيّ تمارين أخرى قد تزيد الأمر سوءاً.

 

تناول مسكّنات الألم

قد يصف الطّبب بعض مسكّنات الألم التي يُمكن أخذها تبعاً لإرشاداته، ومن هذه الأدوية نذكر: مُضادات الالتهاب، مرخيات للعضلات، أدوية مسكّنة ومخدّرة للآلام، مُضادات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات.

 

العلاج الفيزيائي

بعد أن تهدأ الأعراض، يُمكن أن يصف الطبيب برنامجاً للعلاج الفيزيائيّ لتقوية عضلات الجسم وتحسين مرونة عضلاته، ما يُساهم بتخفيف آلام عرق النسا.

 

في حال استمرّت آلام عرق النّسا لفتراتٍ طويلةٍ أي لأكثر من شهر وأصبحت تتزايد مع المدّة، أو رافقها عدم السّيطرة على الجسم وعلى تحريك القدم المُصابة، يُنصح بمُراجعة الطّبيب فوراً لتقييم الحالة وإيجاد العلاج المُناسب.

 

إليكم المزيد من صحتي عن عرق النسا: 

 

لعلاج عرق النسا... إلجأوا الى هذه التمارين الفعّالة!

للتخلص من آلام عرق النسا إليكم العلاج المناسب!

كيف تتعاملين مع الم عرق النسا خلال الحمل؟

 

‪ما رأيك ؟