9 أسباب قد تؤدي إلى الإصابة بالغدة الدرقية الخاملة

9 أسباب قد تؤدي إلى الإصابة بالغدة الدرقية الخاملة!

تُعتبر الغدة الدرقيّة من الغدد الأساسيّة في الجسم لأنّه يحتاج لعملها الطّبيعي باستمرار، وفي حال أُصيبت بخللٍ مُعيّن فإنّ وظائف عدّة في الجسم تُصاب بخللٍ كبيرٍ أيضاً، وقد يتسبّب هذا الخلل في مشاكل صحّيةٍ مُزعجة.

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على الأسباب التي قد تؤدّي إلى خمول الغدة الدرقيّة.

 

إنّ السبب الأساسي الذي يقف وراء خمول الغدة الدرقيّة هو تلف عددٍ كبيرٍ من الخلايا المكوّنة للغدة، وبالتالي يحدث قصورٌ في إفراز الهرمونات. ومن الأمور التي قد تؤدّي إلى تلف الخلايا وبالتالي خمول الغدة الدرقيّة، نذكر:

 

الالتهابات

تحدث إمّا بسبب التقاط عدوى فيروسيّة أو بسبب خللٍ في جهاز المناعة.

 

العلاج الإشعاعي لمنطقة الرقبة

إنّ تلقّي علاج بعض أنواع السرطان مثل سرطان الغدد اللمفاويّة، يتطلّب إشعاعاً في الرقبة والإشعاع يدمّر الخلايا في الغدة الدرقيّة، وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة لإنتاج الهرمون في الغدة.

 

العلاج باستخدام اليود المشع

يوصَف هذا العلاج عادةً للذين يُعانون من فرط نشاط الغدة الدرقيّة، ومع ذلك قد يُدمّر اليود المشعّ الخلايا في الغدة الدرقيّة مسبباً مرض الغدة الدرقيّة الخاملة.

 

جراحة الغدة الدرقية

تحدث في هذه الجراحة إزالة الغدة الدرقيّة ما قد يؤدّي إلى خمولها، أمّا إذا تمّت إزالة جزءٍ فقط من الغدة الدرقية فالمُتبقي منها قادر على إنتاج ما يكفي من الهرمون لتلبية احتياجات الجسم.

 

تناول بعض الأدوية

يُمكن أن تؤثر بعض الأدوية المُستخدمة لعلاج مشاكل القلب والحالات النفسيّة والسرطان على إنتاج هرمون الغدة الدرقية وقد تتسبّب بخمولها.

 

نقص اليود في النّظام الغذائي

تحتاج الغدة الدرقيّة إلى اليود لإنتاج الهرمون الخاص بهذه الغدة لأنّ الجسم لا يصنّع اليود، بل يحتاج إلى تزويده به من النّظام الغذائي.

 

الإصابة بمرضٍ مناعي

قد يكون سبب خمول الغدة الدرقيّة الإصابة بأحد الأمراض المناعيّة، حيث يثهاجم جهاز المناعة خلايا الغدة الدرقيّة ويتسبّب في التهابها.

 

مشاكل خلقيّة

قد يولد بعض الأطفال مع غدة درقيّة لم تتطوّر بشكلٍ صحيح أو لا تعمل كما يجب، ويُسمى قصور الغدة الدرقية الخلقي.

 

الحمل والولادة

في بعض الأحيان، يحدث التهاب للغدة الدرقيّة بعد الحمل وهذا ما يُسمى بالتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة، وعادةً ما تكون لدى المُصابات بهذه الحالة زيادة حادّة في مستويات هرمون الغدة الدرقيّة يتبعها انخفاضٌ حاد في إنتاج هرمون الغدة الدرقية.

 

إنّ خمول الغدة الدرقيّة يتطلّب المُعالجة الفوريّة عن طريق مُراجة الطّبيب الذي يصف العلاج بحسب الحالة.

 

لقراءة المزيد عن الغدة الدرقية إضغطوا على الروابط التالية:


هل يهدّد قصور الغدة الدرقية صحّة الحامل والجنين؟

بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن علاقةٌ قويّة!

نصائح بسيطة تخلّصكم من تضّخم الغدة الدرقية!

 

‪ما رأيك ؟