أيّ يوم يعُتبر الأخطر على حياة مريض الكورونا خلال فترة الإصابة؟

أي يوم يعُتبر الأخطر على حياة مريض الكورونا خلال فترة الإصابة؟

فعلاً فيروس كورونا ليس دعابة أو مزحة يمكن التهاون معها. فقد ارتفعت بشكل هائل أعداد الوفيّات من كل ّ الأعمار في كلّ أنحاء العالم. رغم أنّ بعض الإصابات تُشفى من دون الحاجة إلى دخول المستشفى، إلّا أنّ مصابين آخرين، ينجون من الموت، ما يعني، شدّة العوارض التي تعرّضوا لها. فما هو أخطر يوم يعيشه مريض كورونا خلال إصابته؟ الجواب في هذا المقال من موقع صحتي.

 

ما هي مستجّدات كلّ يوم من فترة أعراض كورونا؟

- من يوم 1 إلى يوم 4 : تظهر الأعراض عادة في اليوم الرابع بعد العدوى، وذلك بعد فترة حضانة المرض. تكون أعراضاً خفيفة، كالتعب والحمّى والسعال. كذلك إسهال أو غثيان، اذا اشتدّت تكون علامة على تفاقم العدوى.

- من يوم 5 إلى 6 : تبدأ الأعراض الشديدة، كصعوبة في التنفّس، خاصّة كبار السنّ إذا كانت لديهم مشاكل صحيّة سابقة. وتستمرّ الأعراض بالتفاقم تدريجيّاً.

- من يوم 7 إلى 8 : في هذين اليومين من الممكن أن يعاني المصاب بالفيروس بحالات أشدّ من ضيق التنفّس أو التهاب الرئوي والضائقة التنفسيّة الحادّة.

 

ماذا عن باقي أيّام الإصابة؟ ومتى يكون اليوم الأخطر على مريض كورونا؟

من الناحية الطبيّة، الفترة الأشدّ خطورة على مريض كورونا هي بين اليوم التاسع والعاشر، حين تتفاقم مشكلة ضيق التنفّس، وتتجلّى أكثر متلازمة ضيق التنفّس الحاد. ففي اليوم التاسع، أصيب عدد من المرضى بالإنتان (تعفّن الدم)، وهو عدوى ناجمة عن الاستجابة المناعيّة العدوانيّة التي يقوم بها الجسم على الفيروس. هذه الحالة تمثّل واحدة من مضاعفات العدوى وتشكّل خطراً على حياة المصاب، وتحدث عندما يتفاعل جهاز المناعة في الجسم بشكل حاد مع العدوى مما يقود إلى الإضرار بالجسم نفسه.

في اليوم 10 إلى 11 ، مع تفاقم الأعراض، من الممكن إدخال المريض إلى العناية المركّزة في المستشفى.

إذا سار العلاج بشكل طبيعيّ، فمن الممكن أن يبدأ المرض بالتالي تدريجيّاً، وبالتالي يوماً بعد يوم ستقلّ حدّة الأعراض إلى أن تختفي نهائيّاً بحلول شهر أو أكثر حسب عوامل المرض عند المصاب.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن فيروس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:

كيف يكون التعقيم الفعال للأسطح؟

كيف تؤثر التمارين الرياضية على مصابي كورونا؟

كم من الوقت يبقى فيروس كورونا داخل الجسم؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة