استئصال المعدة... ضرورة في بعض الحالات وآثارها الجانبية كثيرة!

استئصال المعدة... ضرورة في بعض الحالات وآثارها الجانبية كثيرة!

هناك العديد من الحالات التي يمكن ان تستدعي استئصال المعدة او بالاحرى جزءاً منها، وفي هذا الموضوع من موقع صحتي سوف نضيء اكثر على هذا الموضوع لتعرفوا ما الذي يمكن ان ينتج عن هذه العملية. 

 

ما هو استئصال المعدة؟

إن استئصال المعدة هو عبارة عن جراحة يتم من خلالها استئصال جزء من المعدة ويعرف بالاستئصال الجزئي أو استئصال كامل للمعدة والمعروف بالاستئصال الكلي. يخدر المريض قبل العملية بشكل تام ومن ثم بحال الاستئصال الجزئي يتم إعادة توصيل الأمعاء مع باقي أجزاء المعدة أو بحال الاستئصال الكلي يعاد وصل الأجزاء مع المريء. تتم العملية بواسطة التنظير أي من خلال إجراء شق صغير والتحكم من خلاله بمجرى العملية مما يعود إيجابياً على المريض لأن الألم فيه أقل وسرعة الشفاء تكون أكبر. 

 

ما هي أسباب استئصال المعدة؟

يتم استئصال المعدة أحياناً لعدة أسباب ومنها لإزالة بعض الأورام الحميدة او لإزالة الأورام السرطانية الى جانب بعض الحالات المزمنة التي قد يعاني منها المريض كالقرحة الحادة التي لا تستجيب للعلاجات بالأدوية أو بالطبع يتم استئصال المعدة في الكثير من الأحيان لمعالجة السمنة المفرطة التي تؤثر على الحياة. 

 

الآثار الجانبية لاستئصال المعدة

هناك عدة آثار جانبية لاستئصال المعدة ومنها العدوى البكتيرية التي تعالج بالادوية اللازمة، التسرب الذي قد يحدث احياناً من مكان وصل باقي اجزاء المعدة مع الأمعاء الدقيقة، وقد يحدث تضيق المريء أو نزيف داخلي عند المريض. هذا ومن الممكن ان يسبب استئصال المعدة الإسهال أو الانسداد في الامعاء الدقيقة مع غثيان وقيء الى جانب ارتداد حمض المعدة الى المريء. بالإضافة الى ذلك هناك آثار أخرى ومنها النقص في الفيتامينات وفقر الدم ونقص الفيتامين ب١٢ وزيادة التعرض للعدوى من الأمراض نتيجة نقص المناعة مع المعاناة من هشاشة في العظام لنقص الكالسيوم والفيتامين د مع هبوط ضغط الدم بعد تناول وجبات الطعام.

 

اقرأوا المزيد عن مشاكل المعدة من خلال الروابط التالية:

 

كيف يمكن علاج حموضة المعدة؟

ما هي مخاطر أدوية حرقة المعدة؟

كيف تتم عملية غسل المعدة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة