اليكم اعراض لسعة الدبور وطرق العلاج الضرورية

اليكم اعراض لسعة الدبور وطرق العلاج الضرورية

من المحتمل أن يتعرّض أي إنسان للسعة الدبّور. وتسبّب لسعة الدبور مشاكل كثيرة مثل الألم، والتورم وحتى الوفاة فى بعض الحالات. ولكن ما هي أعراض لسعة الدبور؟ وكيف تعالج؟.

 

الأعراض

 

هناك أربعة أنواع من ردود الفعل على لسعة الدبّور، ولكل منها أعراضه. 

 

الأعراض في موضع اللسعة: 

الألم، والتورم، والدفء، والإحمرار والحكة. 

 

الأعراض على مستوى الجسم:  

تحدث الحساسية لدى بعض الناس بسبب لسعة الدبور وتشمل أنواع هذه الحساسيّة: إحمرار الوجه، وصعوبة في التنفس، الإصابة بضيق في الممرّات الهوائية واتخفاض فى ضغط الدم. 

 

ردود الفعل السامة: 

هي نتيجة مباشرة من السموم التي لا تتصدى لها مناعة الجسم، وفي أغلب الأحيان تحصل نتيجة لسعات متعددة في وقت واحد تنقل كمية كبيرة من السم إلى الجسم. وتتضمن أعراض هذه الحالة: الحمى، والغثيان، والقيء، والإسهال، والصداع، والإغماء أو الدوخة، والتشنجات، والطفح الجلدي، وأعراض الجلد وهي أقل شيوعاً في التفاعلات السامة.

 

ردود الفعل المتأخرة: 

هي غير شائعة وتحدث بعد أيام إلى أسابيع بعد اللدغة. والأعراض يمكن أن تختلف على نطاق واسع وقد تشمل: التهاب الدماغ، والتهاب العصب، والتهاب الأوعية الدموية، والتهاب الكلى، واضطرابات تخثر الدم، والتهاب العقد الليمفاوية.

 

العلاج

 

من الضروري تطبيق الإسعافات الأوليّة التي تشمل: 

- تطهير مكان اللسعة 

- إزالة فوريّة لأجزاء الحشرة إذا كانت موجودة 

- وضع الثلج على المنطقة المصابة ومن ثمّ الأدوية السريعة التي تشمل مضادات الهيستامين.

هذا بالنسبة للأعراض التي تظهر في موضع اللسعة، أما الأعراض الأخرى فتتطلب حكماً التدخل الفوري للطبيب، ومن الضروري التوجّه مباشرة للطبيب إذا كانت اللسعة في منطقة الرأس أو العنق لأنها قد تكون لسعة قاضية.

 

عضّة الحشرات... اسوأ ما يمكن ان يتعرض له طفلك!

‪ما رأيك ؟
من انوثة