متّى يجب أن يبقى الطفل المريض في المنزل؟

متّى يجب أن يبقى الطفل المريض في المنزل؟

تحتار الأمهات والأباء عندما يعاني طفلهم من المرض، إذا يرسلونه إلى المدرسة أو يبقى في المنزل، خصوصًا إذا كان صغيراً. لهذا يقدم لكم موقع "صحتي" الحالات التي ننصح فيها الوالدين بعدم إرسال أطفالهم إلى المدرسة.

 

حالات محدّدة

 

- ارتفاع درجة الحرارة: عندما تكون درجة حرارة طفلك مرتفعة، يجب أن يبقى في المنزل لشرب السوائل والتعافي. فهذا الإرتفاع قد يدلّ على محاولة الجسم للقضاء على الجراثيم التي تجعل الطفل مريضًا، وقد يكون مصابًا بالأنفلونزا.

 

- الإسهال: من الأمراض التي لا يمكن الإستهانة بها، وعليه البقاء في البيت، حيث عليك تقديم له كمية كافية من السوائل، لأنّ الإسهال يؤدي إلى جفاف الجسم. وقد يحدث بسبب عدوى أو تسمّم طعام أو قد يكون أحد الأعراض الجانبية لمضاد حيوي تعطينه لطفلك.

 

- التقيؤ: عندما يتقيأ مرتين أو أكثر خلال اليوم، عليه إن يبقى في المنزل ولا يعود إلى المدرسة إلا بعد أن يرجع إلى طبيعته. وقد يكون مصابًا بفيروس أو عدوى في المعدة.

 

- الكحة: قد تكون هذا المرض حادّ، ويؤدي إلى إبقاء الطفل مستيقظاً في الليل فتنقص ساعات نومه وراحته. ولكن، إذا كانت الكحة بسيطة يمكن أن تسمحي له بالذهاب.

 

- إلتهاب الحلق: عند تعرضه لإلتهاب الحلق، يجب إبقائه في المنزل وإعطائه المضادات الحيوية. وإذا اشتدت حالته وصاحبته أعراضًا أخرى، فعليك إصطحاب الطفل إلى الطبيب.

 

- آلام المعدة أو البطن: على الطفل البقاء في المنزل حتى يشفى، لأنّها قد تكون بسبب التسمم أو القلق. ولكن إذا كانت الآلام بسيطة، يمكنه الذهاب إلى المدرسة.

 

- آلام الأذن: عندما يشكو الطفل من أذنيه يجب فحصه عند الطبيب، لأنّها قد تحدث بسبب عدوى. وهنا يستوجب إعطاء طفلك مضاد حيوي لشفائه، وهذه الآلام تمنع طفلك عن التركيز.

 

- النوم لساعات أكثر من المعتاد: قد تعني أن الطفل مريض وإذا ظهرت عليه أي أعراض أخرى، فيجب أخذه إلى الطبيب.

‪ما رأيك ؟
من انوثة