هل حشو الاسنان علاج له مخاطر؟

هل حشو الاسنان علاج له مخاطر؟

يسبّب تسوس الاسنان آلام موجعة جداً، ويكون الحل بحشو الاسنان وكذلك الامر بالنسبة لتكسّر أي سن اثناء الاكل او الشرب. ونادراً ما يكون هناك اي شخص لم يضع اقله حشوة واحدة في فمه. فهل لهذه الحشوة مخاطر معينة بسبب المادة التي تتشكل منها؟ اليكم كل المعلومات من موقع صحّتي.

 

انواع حشوات الاسنان

 

هناك نوعان رئيسيان من حشوات الاسنان التي يمكن للطبيب استخدامها:

 

- الحشوات الضوئية البيضاء التي تكون ذات لون مطابق للاسنان وتسمى ايضاً بالكومبوزيت الضوئي. وتستخدم الان بشكل مكثف بسبب تناغمها مع باقي الاسنان من ناحية اللون، وعمرها الافتراضي بين ١٠ و١٥ سنة. 

 

- حشوات الاملغم او الحشوة الرصاصية: هي عبارة عن خليط من الفضة والزئبق وبعض المعادن، وهذا الخليط كان يستخدم كثيراً وما زال حتّى الآن مستعملاً في بعض عيادات اطباء الاسنان، لأنّ هذه الحشوة اكثر قدرة على التحمل من الحشوة البيضاء. 

 

احموا اسنانكم من التآكل!

 

مخاطر حشوات الاسنان

 

في السنوات الاخيرة زادت المخاوف من استخدام الحشوة الرصاصية او الاملغم وذلك لأنّها تحتوي على الزئبق الذي يعتبر مادة ضارة وسامة ويمكن ان يسبب العديد من الامراض مثل مرض فقدان الذاكرة بالاضافة الى الشعود الدائم بالصداع عند التعرض له. ولكن حتّى الان لم تثبت الدراسات العلمية اي مخاطر حتمية لحشوة الزئبق التي توضع على السنّ، وذلك لأنّ نسبة الاصابة بمرض فقدان الذاكرة مثلاً متساوية بين الاشخاص الذين يضعون الحشوة والذين لا يضعونها، وذلك بسبب اتحاد الزئبق مع النحاس والفضة ما يمنع الاضرار بالصحة. ولكن رغم ذلك يفضل اطباء الاسنان اكثر فاكثر استخدام الحشوة البيضاء ولو كانت اقل صلابة من حشوة الاملغم. 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة