هل يمكن أن يسبب فيروس كورونا المستجد الجلطات الدموية؟

هل يمكن أن يسبب فيروس كورونا الجلطات الدموية؟

يثير وباء كوفيد 19 الذي يتسبب به فيروس SARS-CoV-2 الكثير من الخوف والهلع عند معظم سكان الكرة الأرضية اليوم، فهذا المرض الذي بدأ بالتفشي منذ حوالي 11 شهراً قد أصاب حتى اليوم أكثر من 42 مليون شخص وحصد حوالي 1,15 مليون نسمة من حول العالم. ومع العلم أن هذا المرض ترافقه أعراض شبيهة بتلك التي تتسبب بها الأنفلونزا، إلا أنه في الحقيقة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأعراض أشد خطورة، لا سيما الجلطات الدموية التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. وفي ما يلي سوف نطّلع وإياكم على تفاصيل هذا الموضوع، فتابعونا. 


كوفيد 19 يسبّب الجلطات الدموية!

وفقاً لدراسة جديدة أجراها محققو كلية الطب بجامعة هارفارد في مستشفى ماساتشوستس العام، أن المرضى الذين تم نقلهم إلى المستشفى وهم مصابون بعدوى حادة من COVID-19، ولديهم في الوقت عينه مستويات عالية من عامل بروتين تخثر الدم factor V، هم أكثر عرضة للإصابة الخطيرة بالجلطات الدموية مثل تجلط الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي.

ومن ناحية أخرى، فأن المرضى المصابين بعدوى حادة من COVID-19، ولديهم مستويات منخفضة من عامل بروتين تخثر الدم factor V، هم أيضاً معرضون لخطر الوفاة بسبب أحد أشكال اعتلال التخثر الذي يشبه التخثر المنتشر داخل الأوعية (DIC) وهو يكون غالباً خللاً مدمراً، ومن الممكن أن يكون مميتاً، كونه يسبب جلطات دموية تتشكل في الأوعية الصغيرة في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى استنفاد عوامل التخثر والبروتينات التي تتحكم في عملية التخثر.

والمعروف أن مرضى العناية المركزة هم عرضة للإصابة بالجلطات الدموية أكثر من غيرهم، ولكن في حالة مرضى كوفيد 19 فإن هذا الاحتمال يكون أكبر وأخطر.

والجدير بالذكر أيضاً أن هذه الجلطات لا تستقر فقط في الأطراف، مع أن الكثير من هؤلاء المرضى قد عانوا بحسب الدراسات العديدة التي أجراها الأطباء في العديد من دول العالم أصيبوا بجلطات دموية في الأصابع أو الذراع أو الساق، إلا أن هذه الجلطات من الممكن أيضاً أن تشق طريقها إلى الرئتين أو القلب أو الدماغ مما يجعلها أكثر خطورة على الحياة.


المزيد حول فيروس كورونا المستجد في ما يلي:

3 أمور يجب معرفتها عن فقدان حاسة الشم عند مريض كورونا

كيف تغسلون القناع القماشي بالشكل الصحيح؟

متى يمكن أن يتحرّر مريض كورونا من العزل؟


‪ما رأيك ؟
من انوثة