هل يمكن ان تفيد هذه الأدوية في علاج فيروس كورونا المستجدّ؟

هل يمكن ان تفيد هذه الأدوية في علاج فيروس كورونا المستجدّ؟

العالم الآن في حالة يأسٍ وهو يعمل جاهداً للعثور على طرق لإبطاء انتشار الفيروس التاجي الجديد وإيجاد علاجات فعالة. اعتباراً من 6 نيسان/أبريل، أكثر من 200 تجربة سريرية تمّت تجربتها كعلاجات أو لقاحات لمحاربة فيروسك كورونا المستجدّ. تتراوح الأدوية التي يتم اختبارها من علاجات الأنفلونزا المعاد استخدامها إلى أدوية إيبولا، إلى علاجات الملاريا التي تم تطويرها لأول مرة منذ عقود. هنا، نلقي نظرة على العديد من العلاجات التي يأمل الأطباء أن تساعد في محاربة فيروس كورونا المستجدّ.

 

ما هي أدوية علاج فيروس كورونا

الكلوروكين

 وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على استخدام طارئ محدود للكلوروكين وهيدروكسي كلوروكين كعلاج لفيروس كورونا المستجدّ. يتم اختبار الكلوروكين في تجارب سريرية مختلفة أجرتها الوكالات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية. ومن المقرر أن يتم تتبع الأدوية المضادة للفيروسات الأخرى بشكل سريع لاختبار فيروسات التاجية.

وجدت دراسة عام 2005 أجراها علماء من Centers for Disease Control and Prevention أن الكلوروكين يمكن أن يحدّ من انتشار السارس عند تطبيقه على الخلايا البشرية المصابة. يرتبط SARS-CoV ارتباطاً وثيقاً بالفيروس التاجي الجديد وتسبب في تفشي متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة في عام 2002. يعطل الكلوروكين قدرة فيروس SARS-CoV على الدخول والتكاثر في الخلايا البشرية.

 

فافيلافير

وافقت الإدارة الوطنية للمنتجات الطبية في الصين على استخدام فافيلافير، وهو دواء مضاد للفيروسات، كعلاج لفيروس كورونا. وبحسب ما ورد أظهر الدواء فعالية في علاج المرض مع آثار جانبية طفيفة في تجربة سريرية تشمل 70 مريضاً. يتمّ إجراء التجربة السريرية فى شنتشن بمقاطعة قوانغدونغ.

 

مضاد الفيروسات EIDD-2801

نشرت مجلة Science Translational Medicine أن دواء عن طريق الفم يسمى EIDD-2801 أظهر وعوداً في تجارب أنبوب الاختبار مع خلايا الرئة والمجاري الهوائية البشرية. قد يكون الدواء أكثر فعالية في منع الفيروس التاجي الجديد، SARS-CoV-2 ، من remdesivir، وهو دواء يتم اختباره ضد COVID-19 في التجارب السريرية التي بدأت في مارس. بينما يوقف remdesivir الفيروس التاجي الجديد من التكاثر بالكامل، يقدم EIDD-2801 طفرات جينية في الحمض النووي الريبي للفيروس. فمع قيام الحمض النووي الريبي بعمل نسخ منه، تتراكم الكثير من الطفرات الضارة بحيث لم يعد الفيروس قادراً على إصابة الخلايا. يبدو أن الدواء يعمل أيضاً ضد العديد من فيروسات RNA، وعلى هذا النحو، يمكن أن يكون مضاداً للفيروسات متعدد الأغراض.


 يمكنكم حجز موعداً لاستشارة طبيّة اونلاين مع أطباء أخصائيين لطرح كلّ أسئلتكم حول فيروس كورونا عبر موقع www.sohatidoc.com، واستخدموا الرمز الترويجيّ corona للحصول على استشارة مجانية.

 

لقراءة المزيد عن فيروس كورونا وطرق الوقاية منه اضغطوا على الروابط التالية:

لمنع إنتقال فيروس كورونا إليكم... إحذروا التعامل بالعملات النقديّة!

كيف يمكن أن تتسوّقوا بأمان في ظلَ انتشار فيروس كورونا المستجدّ؟

هل الحمل يزيد من إحتمال إصابتك بفيروس كورونا المستجدّ؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا