4 أسباب غير متوقّعة قد تؤدّي إلى حموضة الفم!

4 أسباب غير متوقّعة قد تؤدّي إلى حموضة الفم!

يُعاني البعض ممّا يُعرف بحموضة الفم، من دون معرفة الأسباب التي تؤدّي إلى هذا الشّعور المُزعج ولا كيفيّة معالجته. لذلك، نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأسباب التي تؤدّي إلى حموضة الفم وطرق معالجتها.

 

تناول بعض الأدوية

 

يُمكن أن يكون سبب الشّعور بحموضةٍ في الفم، تناول بعض الأدوية التي تتّسم بآثارٍ جانبيّة تتضمّن إحداث طعمٍ حامضٍ في الفم. لمُعالجة هذه الحالة، يُنصح باستشارة الطّبيب بشأن إمكانيّة التوقّف عن تناول الدّواء الذي يُسبّب حموضة الفم واستبداله بدواءٍ آخر لا يتمتّع بهذا الأثر الجانبيّ أو تغيير العلاج، ولكن يُحذّر من التوقّف عن تناول أيّ دواء من دون العودة إلى الطّبيب. كما يُمكن استعمال غسولٍ للفم بشكلٍ مُنتظم لإبقاء المُشكلة في مستوى مقبول.

 

وجود أمراضٍ باطنيّة

 

هناك بعض الأمراض الباطنيّة التي قد تُسبّب طعماً حامضاً في الفم؛ كالمُعاناة من مشاكل في المعدة، مرض السّكري، مشاكل تنفّسيّة وغيرها. في هذه الحالة، يُنصح بمُراجعة الطّبيب الذي سيقترح القيام ببعض الفحوصات وعند الاطّلاع على نتائج هذه الفحوصات يُمكنه وصف الحلّ المُناسب للحالة.

 

الاضطرابات العصبيّة

 

ما قد يُفاجئ البعض أنّ الاضطرابات العصبيّة يُمكن أن تكون سبباً أساسياً للإصابة بحموضة الفم. هذا يحدث لأنّ الدّماغ يُترجم الرّوائح وحاسة التذوّق بالاستناد إلى المعلومات التي يتمّ إرسالها من الأعضاء الحسّية، وأيّ ضررٍ أو إرهاقٍ في الدّماغ أو مرضٍ يُمكن أن يُسيء فهمه ويُعطي إشارة تتجلّى بخلق طعمٍ حامضٍ افتراضيّ في الفم.

 

المُعاناة من مشاكل في الأسنان

 

من الشّائع أن تولّد أمراض ومشاكل الأسنان الطّعم السيّء في الفم، وإذا ارتبط مرض الأسنان بجفاف الفم فقد يتأثّر الطّعم بسبب عدم وجود كمّيةٍ كافيةٍ من اللعاب لإبقاء حليمات الذّوق صحّية ورطبة. ويُشار إلى أنّ جفاف الفم ينجم في معظم الأحيان عن قلّة اللعاب التي يُمكن أن تزيد من خطر مرض اللثة وتسوّس الأسنان. هذه الأسباب التي قد يعود الشّعور بحموضة الفم إلى بعضها، يُمكن مُعالجتها عن طريق استشارة الطّبيب الذي سيقوم بالكشف المُناسب بحسب الحالة ويصف العلاج الأنسب.

 

اقرأوا المزيد عن صحة الفم على هذه الروابط:


هل تعانون من حموضة الفم ومرارته؟ اكتشفوا الاسباب!

كيف تتجنّبون تقرحات الفم؟ اليكم الجواب من موقع صحّتي

البلاك والجير... أول مشاكل تدهور صحة الفم

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة