كيف يُمكن علاج التسمّم الغذائي في المنزل؟

كيف يُمكن علاج التسمّم الغذائي في المنزل؟

يُمكن أن تحدث الإصابة بالتسمّم الغذائي نتيجة تناول طعامٍ ملوّث بالبكتيريا أو أيّ موادٍ سامّةٍ أخرى، وذلك لأسبابٍ عدّة منها عدم تخزين الطّعام بالشّكل الصّحيح الذي يُراعي المعايير الصحّية.

وفي حال الإصابة بالتسمّم الغذائي، كيف يُمكن علاجه في المنزل؟ نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الطّرق الكفيلة بتحقيق هذا الهدف.

 

الزنجبيل مع العسل

 

يُعتبر الزنجبيل حلاً يوصف بالسّحري لمُختلف مشاكل الجهاز الهضمي خصوصاً إذا أُضيف إليه العسل.

لعلاج التسمّم الغذائي، لا بدّ من خلط بضع قطراتٍ من عصير الزنجبيل مع ملعقةٍ كبيرةٍ من العسل وتناول الخليط للحدّ من ألم المعدة.

 ويُمكن لخليط الزنجبيل والعسل علاج أيّ مرضٍ شائع، عن طريق تهدئة معدة المريض بالإضافة إلى أنّه يُساعد في تخفيف التشنّجات.

 

الليمون والمياه

 

يُعتبر عصير الليمون والمياه قادراً على تطهير البطن وتخليص الجسم من السّموم بالإضافة إلى تهدئة الالتهاب.

وفي حال الإصابة بالتسمّم الغذائي، يُنصح بشرب الليمون والمياه لأنّ هذا المشروب يثقتل كلّ بكتيريا ضارّة في الجهاز الهضمي.

 

أوراق النعناع

 

إنّ أوراق النعناع تُعدّ من أفضل العلاجات المنزليّة لمشاكل الجهاز الهضمي خصوصاً التسمّم الغذائي.

كلّ ما يجب فعله هو وضع بعض أوراق النّعناع في المياه والانتظار حتّي تغلي، أو إضافة أوراق النعناع إلى الشاي. كما أنّ هذا العلاج المنزلي مفيدٌ في حال المُعاناة من تقلّصات المعدة الخفيفة.

 

الموز

 

من فوائد الموز أنّه يُمكن اللجوء إليه في حال المُعاناة من الإسهال وكذلك الإمساك وبعض مشاكل الجهاز الهضمي. ففي حالة التسمّم الغذائي، يُمكن الاستعانة بالموز لإخراج السّموم من الجسم.

 

بذور الكمون

 

تتميّز بذور الكمّون بخصائص مضادةٍ للبكتيريا؛ إذ أنّ مجرّد سحق ملعقةٍ من البذور وإضافتها إلى الحساء الخفيف واستهلاكه، يُمكن الشّفاء من التسمّم الغذائي والتخلّص من البكتيريا المُسبّبة له.

 

أوراق الريحان

 

تُعتبر أوراق الريحان علاجاً ممتازاً للحلق وكذلك لبعض المشاكل التي تُصيب المعدة أبرزها التسمّم الغذائي.

ومن أجل استخدامه لا بدّ من عصر بعض أوراق الريحان وإضافته إلى ملعقةٍ كبيرةٍ من العسل وتناول الخليط.

 

إنّ العلاجات المنزليّة المذكورة مهمّة جداً ومُفيدة للصحّة خصوصاً في مجال تخليص الجسم من السّموم والبكتيريا المسبّبة للتسمّم الغذائي، ولكن لا بدّ من استشارة الطّبيب قبل اللجوء إلى أيّ منها.

 

لقراءة المزيد عن التسمم الغذائي إضغطوا على الروابط التالية:


للوقاية من حالات التسمم الغذائي خلال السفر ... 4 نصائح أساسية لا تهملوها أبداً!


3 معتقدات خاطئة عن التسمم الغذائي يجب أن تتجاهلوها!


طرق وقائية تجنّب طفلك التسمم الغذائي في المدرسة!

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة