هل يؤدّي الشّوفان إلى حساسيّة الجلوتين؟

هل يؤدّي الشّوفان إلى حساسيّة الجلوتين؟

بعض الأشخاص يعانون من الحساسيّة تجاه الجلوتين، وهو أحد البروتينات الموجودة في دقيق القمح. فهل الشّوفان خالٍ من الجلوتين؟ كلّ ما تحتاجون إلى معرفته عن الشوفان والجلوتين تجدونه في هذا الموضوع من صحتي.

 

يُعدّ الشوفان من أكثر الأطعمة الصحيّة التي يُنصح بتناولها صباحاً، لكنّ العديد من الأشخاص لا يعرفون ممّا هو مصنوعٌ وما الذي يجعله مختلفاً عن الحبوب الأخرى. حتّى أنّ هناك من يقرّر عدم تناوله لعدم معرفته ما إذا كان خالياً من الجلوتين أم لا.

 

فهل يُعدّ الشوفان صحّياً وهل يمكن أن يؤدّي إلى حساسيّة الجلوتين أو عسر الهضم؟

 

وفقاً لجامعة شيكاغو، فإنّ الشوفان خالٍ من الجلوتين من النّاحية الفنّية لأنّه ليس من أنواع القمح أو الشّعير أو حبوب "الجاودار"، هذه المجموعات الثلاث من الحبوب الكاملة التي تحتوي بشكلٍ طبيعي على بروتين الجلوتين. وبدلاً من احتواء الشوفان على الجلوتين، فإنّه يحتوي على بروتينٍ يُسمّى "avenins".

 

يُعتبر الشّوفان آمناً لمن يعانون من حساسيّة الجلوتين ومناسباً لمن يعانون من عسر الهضم. وقد أظهرت الأبحاث التي أُجريت في هذا السّياق، أنّ 1 في المئة من المرضى الذين يعانون من اضطراباتٍ في الهضم تظهر لديهم ردّات فعلٍ سلبيّة بعد تناول كمّيةٍ كبيرةٍ من الشّوفان في وجباتهم الغذائيّة.

 

الشّوفان حلٌّ مناسبٌ للبعض

 

بفضل الشّوفان، تمكّن باحثون أستراليّون من معرفة سبب حساسيّة البعض على الجلوتين. فقد استطاعوا تحديد سبب معاناة البعض من الحساسيّة على الجلوتين وذلك في دراسةٍ قاموا بها وساعدت نتائجها على تطوير الفحوصات والاختبارات المتعلّقة بالحساسيّة على الجلوتين، كما تهدف إلى فتح المجال لاكتشاف علاجاتٍ جديدةٍ لهذا المرض المعروف أيضاً بـ"مرض الاضطرابات الهضميّة".

 

لذلك، ليس عليكِ الإمتناع عن تناول الشّوفان؛ فهو آمنٌ للإعتماد في النّظام الغذائي حتّى إذا كنتِ تعانين من مشاكل في الهضم أو حساسيّة على الجلوتين. 

 

اقرأوا المزيد عن الشوفان على هذه الروابط:

 

ما هو تأثير الشوفان على ارتفاع ضغط الدم؟

5 فوائد مهمّة جداً لخبز الشوفان... وهكذا تحضّرونه منزلياً!

ما علاقة الشوفان بسكر الحمل؟

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة