6 أطعمة شائعة تُخفّف من التهاب المفاصل

6 أطعمة شائعة تُخفّف من التهاب المفاصل

لم تعد آلام المفاصل تقتصر على التقدّم في السنّ، بل يُمكن مُلاحظة أنّ العديد ممّن يشكون منها لا يزالون في عمر الشّباب وهذا يعود إلى نمط الحياة العصري والطّعام غير الصحّي وغيرها من الأسباب المتنوّعة.

لذلك، نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأطعمة التي تلعب دوراً هاماً في التّخفيف من التهاب المفاصل.

 

الثوم

 

يتمتّع الثوم بفوائد عديدة خصوصاً في مجال مُحاربة الالتهابات المتنوّعة؛ إذ أنّه يُعزّز من قدرة الجهاز المناعي على مُكافحة الالتهابات بشكلٍ عام والتهاب المفاصل بشكلٍ خاص.

 

سمك السلمون

 

تُعتبر الإصابة المُتكرّرة بالالتهابات من أكثر ما يُسبّب الضّرر للمفاصل؛ لذلك فإنّ تناول سمك السلمون بانتظام يُعدّ مُفيداً لصحّة المفاصل نظراً لأنّه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي المفاصل من الالتهابات.

كما أنّ سمك السلمون يُعتبر مصدراً غنياً بالأحماض الدهنيّة الأوميغا 3، المُفيدة لصحّة المفاصل والأربطة،  بالإضافة إلى أنّه يحتوي على فيتامين D بكمّياتٍ كافية؛ وهو مهمّ لصحّة العظام بشكلٍ عام.

 

البروكلي

 

يتميّز البروكلي بأهمّيته الفريدة في تحفيز دفاعات الجسم والتخلّص من خطر الجذور الحرّة المُسبّبة للإلتهاب، لذلك فهو يُعتبر من الأطعمة التي تقي من التهابات المفاصل

كما أنّ البروكلي يحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الفيتامينات المهمّة لصحّة المفاصل والعظام؛ ما يُعتبر مُفيداً للتخفيف من آلام التهاب المفاصل وليس فقط الوقاية منه.

 

اللوز

 

ترتبط عمليّة الأكسدة بأشهر أنواع التهابات المفاصل وهو الإلتهاب الروماتويدي، وهو الأكثر انتشاراً في الوقت الحاضر والذي يُترجم بألم المفاصل وكذلك بهشاشة العظام في ما بعد.

في هذه الحالات، يلعب اللوز دوراً أساسيّاً في الحماية من الإصابة بهذه الإلتهابات لغناه بمضادات الأكسدة مثل فيتامين E الذي يُحارب الجذور الحرّة المُسبّبة للإلتهابات ويُغذّي الغشاء الخارجي للخلايا.

 

الزنجبيل

 

يُعتبر الزنجبيل من الأطعمة السحريّة التي تُستخدم كمهدّئ للآلام في معظم الحالات، كما أنّه في حال الإصابة بالتهاب المفاصل فإنّ دوره يكون بالتّخفيف من حدة الالتهاب بالإضافة إلى التقليل من آلام الركبة.

 

الخضار الورقيّة

 

تتميّز الخضار الورقيّة بمُختلف أنواعها بأنّها مليئةٌ بالمغذّيات الصحّية التي تُكافح الأمراض؛ مثل مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب كمادة "كامبفيرول"، التي تُقلّل الالتهابات المُرتبطة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي وتُبطئ تفاقم هشاشة العظام.

 

من هذا المُنطلق، يُشار إلى أنّ الطّعام المُستهلك يلعب دوراً أساسياً في عمليّة الحفاظ على صحّة المفاصل والتّخفيف من الآلام في حال الإصابة بالتهاب المفاصل.

 

إليكم المزيد من النصائح من صحتي للحدّ من آلام إلتهابات المفاصل:


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة