حرارة الطفل بعد التطعيم طبيعية... وهذا ما يجب أن تقومي به

حرارة الطفل بعد التطعيم طبيعية... وهذا ما يجب أن تقومي به

إنّ تطعيم الطفل منذ الولادة أمر ضروري لتحصين مناعته بوجه العديد من الأمراض والأوبئة. وقد فرضت منظمة الصحة العالمية تطعيم الأطفال ضد العديد من الأمراض منها الحصبة والسل والطاعون، حتى ان معظم المدارس من حول العالم تطلب سجل باللقحات التي تلقاها الطفل قبل القبول بدخوله الى المدرسة. ومع التطور العملي، أصبح هناك لقحات جديدة وليست الزامية بعد ومنها اللقاح ضد سرطان الرحم للفتيات، ضد سرطان البروستات للصبيان، وضد الانفلوانزا. ولكن اللقحات الجديدة تبقى اختيارية يقرر الأهل اجرائها مع الطبيب أما اللقحات الإلزامية فلا يمكن عدم اجرائها.

 

الآثار الجانبية بعد التطعيم

 

حصول الطفل على التطعيم مسألة آمنة ولا تشكل أي خطر على حياته لا سيما ان كان يحصل على اللقاح في مركز آمن.  ان اللقاح هو عينة صغيرة من مرض ما ويعطي للطفل لتقوية مناعته بوجه هذا المرض.  لذا قد تشكل بعض اللقحات آثار جانبية غير مرغوب فيها ولكنها غير خطرة.  ومن ابرز الآثار الجانبية لبعض انواع اللقحات، ارتفاع درجة حرارة الطفل. ان ارتفاع حرارة الطفل بعد تلقي اللقاح دليل على أن جهاز المناعة للطفل يزداد قوة. ومن الآثار الجانية أيضاً لبعض اللقحات، حصول التهاب موضعي مكان الطعام يتظهر بالتورم والإحمرار.

 

متى ترتفع حرارة الطفل بعد التطعيم؟

 

عادة ترتفع حرارة الطفل بعد 24 ساعة من تلقيه اللحقاح وفي بعض الحالات قد ترتفع الحرارة بعد ساعات قليلة من أخذه اللقاح. فبعض اللقاحات كالثلاثي DTP والرباعي والخماسي والسداسي، قد تؤدي الى ارتفاع الحرارة بعد ساعات من تطعيم الطفل. وهناك لقاحات أخرى تؤدي الى ارتفاع حرارة الطفل بعد فترة قد تصل الى خمسة عشر يوماً من تلقي الطفل اللقاح. فمثلاً لقاح الحصبة قد يؤدي الى ارتفاع حرارة الطفل بعد أسبوعين وقد يترافق ذلك مع طفح جلدي. يذكر أن بعض اللقحات الحديثة كـDTap قد لا تؤدي أبداً الى ارتفاع الحرارة.

 

طرق خفض درجة حرارة الطفل بعد التطعيم

 

ان معالجة ارتفاع حرارة الطفل بعد التطعيم هي مبدئياً مسألة بسيطة ومن الخطوات التي يجب اتباعها:

 

- تخفيف ملابس الطفل.

- اذا كان سن الطفل أكثر من 6 اشهر ينصح باعطائه الكثير من الماء.

- اعطاء الطفل أدوية تخفيض الحرارة كالباراسيتامول لمدة يومين بعد حصوله على اللقاح وذلك بعد استشارة الطبيب لتحديد الكمية والفارق الزمني بين كل مرة.

يذكر أنه في حال ارتفعت حرارة الطفل أكثر من 39 درجة مئوية أو اذا استمرت الحرارة أكثر من ثلاثة أيام أو أصيب الطفل بالتشنج والاختلاج وبدا متعباً، يفضل التوجه فوراً الى الطبيب المشرف.

 

اليكم المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع من خلال الروابط التالية:

 

حساسية الطفل للتطعيم... كيف تتصرّف الأمّ؟

ما يجب ان تعرفوه عن طفح الحرارة

قياس حرارة الطفل... لم تعد مهمّة صعبة بعد الآن!

‪ما رأيك ؟
من انوثة