ضعف التبويض حالة شائعة... فاليكِ طرق الوقاية منه

ضعف التبويض حالة شائعة... فاليكِ طرق الوقاية منه

من الطبيعي أن تأتي الدورة الشهرية للمرأة كل شهر في موعدها، وفي بعض الحالات تتقدم او تتأخر. ويكون التبويض لدى بعضهن ضعيف، ويكون هذا الضعف ناجم من خلل هرموني أو ضعف في المبايض ما يؤخر الحمل. ولكن ما هي علامات ضعف التبويض؟ وما هي أسبابه وكيف يمكن علاجه؟.

 

الأعراض

 

- عدم حصول الحمل لفترات طويلة

- عدم انتظام الدورة الشهرية

 

الأسباب 

 

- ضعف في المبايض أو الغدد

- عدم انتظام في الدورة الشهريّة

- تكيس في المبايض

- عيوب خلقية في الرحم

- تليف الرحم

- انسداد في قناتي فالوب

 

العلاج والوقاية

 

لا يفيد علاج ضعف التبويض إلا في الحالات التالية: ارتفاع أو انخفاض في الهرمونات، خمول الغدد أو نشاطها الزائد وصغر أو كبر حجم البويضة. أما العلاج فيقترحه الطبيب النسائي الخاص بك، ويتمّ عملياً عن طريق حبوب اللقاح واتباع نظاماً غذائياً معيناً. وفيما يخصّ الوقاية ينصح بالتالي:

- ممارسة الرياضة

- الإبتعاد عن الضغوط النفسيّة والإنفعالات العصبيّة.

- التقليل من تناول السكر والملح والشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشتقات اللبن والشوكولا.

- تجنب أكل المقالي والوجبات السريعة والمداومة على أكل حبوب الأرز والقمح والذرة والشوفان كما لا داعي للإكثار من الأسماك واللحوم.

- تجنب الجماع لفترة ٣ أيام قبل ميعاد التخصيب وبداية الجماع من اليوم الثاني عشر للدورة الشهريّة.

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة