عدوى الخميرة شائعة خلال فترة الحمل... لماذا؟

عدوى الخميرة شائعة خلال فترة الحمل... لماذا؟

غالباً ما تكون الحامل مُعرّضة أكثر من غيرها إلى الإصابة بالمشاكل الصحّية والعدوى، نظراً لاضطرابات الهرمونات في جسمها.

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على عدوى الخميرة خلال فترة الحمل، وكلّ التفاصيل المتعلّقة بها.

 

ما هي عدوى الخميرة؟

 

تحدث عدوى الخميرة، وهي أحد أنواع التهابات المهبل، عندما تؤدّي بعض العوامل الداخليّة أو الخارجيّة إلى تغيير البيئة الطبيعيّة للمهبل ممّا يؤدي إلى فرط نمو الفطريّات المجهريّة، غالباً الفطريات المبيضة.

هذه العدوى تُعتبر شائعةً أثنائ الحمل بسبب التغيّرات الهرمونيّة التي تطرأ على جسم الحامل، وعادة ما تشمل علامات هذه العدوى وأعراضها حكّة مهبليّة وإفرازات بيضاء وسميكة.

 

ما أسباب الإصابة بها؟

 

يتضمّن المهبل أحماضاً طبيعيّة وخميرة وعادةً ما يكون هناك توازن بينهم، أمّا عند حدوث خللٍ في هذا التوازن تستطيع الخميرة النمو بصورة أكثر من الطّبيعي، ما ينتج عنه الإصابة بالعدوى.

ويُمكن حدوث هذا الخلل نتيجة لأحد الأسباب التالية:

 

- تغيّر في الهرمونات:

إنّ الخلل الهرموني الذي يطرأ على الجسم خلال الحمل يُمكن أن يكون السّبب الأساس وراء الإصابة بعدوى الخميرة.

 

- الإصابة بمرض السكري:

في حال إصابة الحامل بمرض السكري خلال الحمل، فإنّها تكون عرضة للإصابة بعدوى الخميرة؛ حيث أنّ ارتفاع مستوى السكر في الدم قد يزيد من نمو الخميرة.

 

- الدش المهبلي:

إنّ الإفراط في الاعتناء بالنّظافة الشخصيّة خلال الحمل واستخدام الدش المهبلي بكثرة، يُمكن أن يكون سبب الإصابة بالعدوى.

 

- الملابس الضيّقة وغير القطنيّة:

قد يكون سبب إصابة الحامل بعدوى الخميرة، ارتداؤها ملابس داخليّة ضيّقة وليست مصنوعة من القطن؛ نظراً لأنّها لا تؤمّن أيّ تهوية وكذلك تحفظ البلل على البشرة فتكون جوّاً ملائماً لنمو الخميرة.

 

- ضعف جهاز المناعة:

تنشط عدوى الخميرة في ظلّ ضعف الجهاز المناعي في الجسم، وخصوصاً الحامل تكون معرّضة لها نظراً لكون جسمها ضعيف قد لا تكون لد القدرة على مُقاومة العدوى.

 

وفي حال الإصابة بعدوى الخميرة خلال الحمل، لا بدّ من اللجوء إلى الطّبيب الذي يثتابع الحمل واستشارته بشأن كيفيّة العلاج؛ إذ أنّ العلاجات الشائعة لا يُمكن الوثوق بها خصوصاً خلال فترة الحمل تفادياً لبعض المُضاعفات التي قد تحدث بسببها.

 

إليك المزيد من المعلومات عن الالتهابات خلال الحمل: 

 

‪ما رأيك ؟