لا تقلقي... العطس لا يؤثّر على الحمل!

لا تقلقي... العطس لا يؤثّر على الحمل!

من الشائع التعرّض للعطس وخصوصاً أثناء الحمل، نظراً لضعف الجهاز المناعي عند الحامل ما يجعلها عرضةً أكثر من غيرها لبعض المشاكل الصحّية والأمراض كالانفلونزا والالتهابات على سبيل المثال.

هل يؤثّر العطس سلباً على الحمل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

العطس أثناء الحمل لا يدعو للقلق

 

يُعتبر العطس من الأعراض الشّائعة التي يُمكن أن تُعاني منها أيّ حامل،  مثل الغثيان الصباحي أو الأعراض الأخرى البسيطة التي عادةً ما تكون مُصاحبةً للحمل، وبالتالي فهو من الأمور التي لا يجب أن تكون مُقلقةً ولا أن تُشكّل الهلع في حال زيادة وتيرة العطس أثناء الحمل.

 

حركة الجنين تتأثّر بالعطس

 

لا يترك العطس أيّ تأثيرٍ سلبيّ على صحّة الجنين وسلامته في الرّحم كما أنّه ليس مُضرّاً للحامل.

ويُمكن أن يؤثّر العطس على الجنين من ناحية حركته، عن طريق تحفيزها وزيادتها؛ حيث أنّه يتحرّك عند العطس في المساحة المُتبقّية لديه داخل الرّحم وتشعر الحامل بخفّته بعد لحظات.

 

لا خطر على صحّة الجنين!

 

يُحافظ جسم الحامل على الجنين الذي ينمو ويتطوّر داخل الرّحم، من أيّ مخاطر ومنها العطس أثناء الحمل. لذلك، فإنّ العطس لا يُمكن أن يُضرّ الجنين وهو لا يُشكّل أيّ مخاطر في أيّ مرحلة من مراحل الحمل.

مع ذلك، يُمكن أن يكون العطس بمثابة أحد الأعراض التي قد تُشير إلى الإصابة بمرضٍ مُعيّن، مثل الانفلونزا أو الربو.

فالجنين بعد العطس يشعر براحةٍ أكبر داخل الرّحم، لأنّ العطس يجعله يتحرّك بحرّية وبشكلٍ أسرع ليتوغل داخل الأحشاء ممّا يجعل الحامل تشعر بعدها بالضيق نظراً لسيطرة الجنين على مساحةٍ كبيرة داخل الجسم.

 

هل يُنصح بحسب العطسة؟

 

إذا قامت الحامل بحبس العطسة، فإنّ ذلك سيؤثّر أولاً على صحّتها لأنّ الضّغط الذي ينتج عن العطسة ويخرج من فتحات الأنف ينتقل إلى طبلة الأذن؛ ممّا يؤثّر عليها بشكلٍ سلبيّ كما يزيد من شعور الحامل بالدوخة والغثيان.

 

يُشار إلى أنّ الحامل يُمكن أن تُلاحظ في بعض الأحيان خروجاً بسيطاً للبول أثناء العطس؛ وهو أمرٌ طبيعيّ نظراً للضّغط الشّديد الذي يتسبّب به الجنين على المثانة.

 

المزيد حول العطس في ما يلي:


‪ما رأيك ؟