ما خطورة النوم على البطن أثناء الحمل؟

ما خطورة النوم على البطن أثناء الحمل؟

هناك وضعيّاتٌ مُريحة وصحّية يُنصح بها للحامل لكي تحصل على قسطٍ كافٍ من النّوم والراحة، إلا أنّ بعض الوضعيّات يُفضّل تجنّبها نظراً لأنّها قد ترتطب ببعض الأضرار على صحّة كلّ من الحامل والجنين.

ماذا عن النّوم على البطن للحامل؟ هل يُنصح بهذه الوضعيّة خلال الحمل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

النوم على البطن وضعيّة خاطئة!

 

عادةً ما تتحدّد وضعيّة النّوم تبعاً لحجم البطن خلال الحمل؛ فالثلث الأول وفي الأسبوع الـ 14 وحتى الأسبوع الـ 26 تكون كلّ الوضعيّات مُناسبةً للنّوم بسبب صغر حجم البطن.

 

ويُنصح بالإمتناع عن النّوم على البطن بعد مضي أوّل شهرين من الحمل، لأنّ الجنين يُصبح عرضةً للرّض، كما يكبر حجم الرّحم ليخرج من الحوض العظمي إلى جوف الحوض العاديّ، ممّا يحجب نموّه بصورةٍ طبيعيّة.

 

كذلك، يزداد حجم بطن الحامل بصورةٍ ملحوظةٍ في الثّلث الأخير من الحمل، ويُصبح النّوم على البطن في غاية الصّعوبة؛ لشعور الحامل بعدم الارتياح. ويُمكن أن يمنع النّوم على البطن تدفّق الدم وإيصاله إلى الجسم بطريقةٍ صحيحة، كما يقلّل توزيع الدّم وإيصال الغذاء والأوكسيجين للمشيمة والجنين.

 

هل يُنصح بالنوم على الظّهر؟

 

خلال الحمل، تُعتبر وضعيّة النّوم على الظهر للحامل غير صحيحة؛ إذ أنّها تُسبّب لها حرقة في المعدة وضيقاً في التنفّس.

وهذا يعود لزيادة حجم البطن وارتفاعه، والذي بدوره يضغط على الحجاب الحاجز والمعدة، كما يمنع عودة الدم إلى القلب من الأوردة في الجزء السفلي من الجسم، فيضغط على الوريد المسؤول عن هذه العمليّة، ما يُقلّل وصول الدّم إلى الجنين وبالتالي يؤثّر سلباً على نموّه.

 

ماذا عن النّوم على أحد الجانبَين؟

 

إنّ الطريقة الأفضل للنوم عند الحامل هي على أحد الجانبين، وذلك في جميع مراحل الحمل.

فالنوم على الجانب يسمح للحامل بالتنفّس بشكلٍ أفضل ويُخفّض الضّغط عن الرّحم، وعلى الرغم من أنّ النوم على البطن وعلى الظهر ممكنَين في الثلث الأول إلا أنّه يُفضّل الإعتياد على النوم على الجانب بدءاً من مراحل الحمل الأولى.

 

الجانب الأيسر هو الأفضل

 

الجانب الأفضل عند الحامل لاعتماده خلال النّوم هو الجانب الأيسر؛ لأنّ هذه الوضعيّة تُساعد في تحرير المزيد من المواد الغذائيّة والدم إلى المشيمة وبالتالي إلى الجنين، كما أنّ النوم على الجانب الأيسر يُبعد الرّحم عن الكبد، والموجود على الجانب الأيمن من البطن.

 

كما يُفضّل عند النوم على الجانب الأيسر أن يتمّ ثني الساقين والركبتين؛ وذلك لكي يخفّ الضّغط عن القلب الذي يتوجّب عليه ضخّ الدم إلى كامل مناطق الجسم عند الحامل.

 

المزيد حول نوم الحامل في هذه الروابط:


 

‪ما رأيك ؟