متى يكون حرقان البول مؤشراً لحصول الحمل؟

متى يكون حرقان البول مؤشراً لحصول الحمل؟

خلال فترة التخطيط للحمل، وعندما تكون المرأة في حالة انتظار لمعرفة ما إذا كانت محاولاتها وزوجها قد نجحت وتحقق الحمل، تطغى عليها حالة من الترقّب المستمر لكل ما يمكن أن يحصل في جسمها ويدل على أنها تحمل جنيناً في أحشائها. فماذا عن حرقان البول، هل يمكن أن يكون بمثابة مؤشر إلى الحمل؟


هل حرقان البول مؤشر للحمل؟

بحسب العديد من الدراسات، يمكن اعتبار حرقان البول وحرقان المهبل من الأعراض التي تشير إلى حدوث الحمل، وذلك لأن هذه الحالة يمكن أن تنتج عن التغيرات الهرمونية في جسم المرأة والتي تصاحب حدوث الحمل عادة. لذلك على المرأة التي تخطط للحمل أن تراقب إذا كان حرقان البول هذا يترافق مع أعراض أخرى مثل التعب والإجهاد والحاجة المتكررة إلى التبوّل والانتفاخ والألم في الثديين، وهي العلامات الأخرى التي تُعتبَر مؤشرات مبكرة وأولية للحمل.


أسباب أخرى لحرقان البول

بالتأكيد لا يمكن اعتبار كل حالة حرقان للبول كدليل على الحمل، وذلك لأن هذه الحالة ممكن أن تصيب المرأة لأسباب أخرى مختلفة تماماً وتستدعي التدخل الطبي لمعرفة الأسباب والحلول.
فكل امرأة هي معرّضة إلى الشعور بحرقان البول أو المهبل، ومن الممكن أن تشعر بذلك إذا كانت مصابة بأي نوع من الإلتهابات في المهبل أو في المسالك البولية، أو إذا كانت تعاني من أحد الأمراض المنقولة جنسياً مثل الهربس أو الكلاميديا أو غيرها، لذلك لا يجب الخلط بين حرقان البول الذي يدل على الحمل، والأعراض التي تشير إلى الإصابة بالإلتهابات. فإلتهابات المسالك البولية يصاحبها ألم في المنطقة السفلى للبطن وفي أسفل الظهر، كما أنها ممكن أن تسبب نوبات من ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الحمى والقشعريرة.

لذلك على المرأة التي تشعر بالحرقان في البول أو في المهبل إستشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كانت حامل، أو لاكتشاف الأسباب المرضية التي تؤدي إلى هذا الشعور المزعج وإيجاد العلاج اللازم لحالتها.

 المزيد حول أسباب حرقان المهبل وطرق علاجه:

حرقان المهبل بعد العلاقة الحميمة حالة طبيعية... فما أسبابه وعلاجه؟

إذا كنتِ تعانين من حرقة المهبل... هذا الموضوع يهمّكِ!

وصفات طبيعية للتخلص من حرقان المهبل

‪ما رأيك ؟