هذا ما قد تُسبّبه التهابات الأمعاء لدى الأطفال

هذا ما قد تُسبّبه التهابات الأمعاء لدى الأطفال

التهابات الامعاء

تُعتبر التهابات الأمعاء من المشاكل الصحّية التي باتت شائعةً في صفوف الأطفال بعد انتشارها بين البالغين بنسبةٍ لا بأس بها.

فما هي مخاطر التهابات الأمعاء لدى الاطفال؟ نعدّد أهمّها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الجفاف والتهابات الأمعاء

 

يتمثّل الخطر الأساس والرّئيس لالتهابات المعدة والأمعاء في الجفاف؛ وهو عبارةٌ عن فقدانٍ شديدٍ للماء والمعادن والأملاح الضروريّة من الجسم.

ويُشار إلى أنّه في حال الإبقاء على تناول الماء بكمّياتٍ كافية لتعويض السّوائل المفقودة في القيء والإسهال، فمن المفترض ألا يُمثّل الجفاف أي مُشكلة في هذه الحالة.

 

يُمكن أن يتعرّض كلّ من الأطفال والبالغين ممّن يُعانون من التهابات المعدة والأمعاء، إلى الجفاف الشّديد عند فقدانهم سوائل أكثر ممّا يُمكنهم تعويضه.

لذلك، قد ينصح الطّبيب في بعض الحالات بالبقاء في المستشفى للتمكّن من تعويض السّوائل المفقودة وريدياً؛ نظراً لأنّ الجفاف يُمكن أن يؤدّي إلى الموت ولكن في حالاتٍ نادرة.

 

سوء التّغذية

 

نظراً لتخلّص الجسم من مُختلف السوائل في جسم الطّفل عن طريق القيء والإسهال، فإنّ بعض العناصر الغذائيّة الضروريّة قد يفقدها الطّفل نتيجة إصابته بالتهابات المعدة والأمعاء بسبب الأعراض المُصاحبة لهذه الحالة.

 

وتنتج عن فقدان جسم الطّفل لهذه العناصر الغذائيّة والفيتامينات الضروريّة، إصابته بسوء التغذية؛ خصوصاً في حال لم يتمّ التُعامل بشكل مُناسبٍ مع هذا الأمر عن طريق تعويض ما خسره الجسم، ممّا يؤثّر أيضاً بشكلٍ سلبي على نموّ وتطوّر الطفل.

 

استشارة الطّبيب ضروريّة في هذه الحالات

 

قد تمرّ إصابة الطّفل بالتهابات المعدة والأمعاء من دون التعرّض للمخاطر المذكورة أعلاه، إلا أنّ هناك بعض الحالات تستدعي استشارة الطّبيب فوراً، وهي:

 

- استمرار القيء لأكثر من يومين من الوقت.

- استمرار الإسهال نتيجة التهابات المعدة والأمعاء لعدّة أيّام.

- حدوث إسهالٍ دمويّ يختلف عن الإسهال العادي.

- شعور الطّفل بالدوّار أو الإغماء عند الوقوف وبشكلٍ مستمرّ.

- ظهور ألمٍ شديدٍ في البطن لدى الطّفل.

 

وفي حال الشكّ بإصابة الطّفل بالتهابات الأمعاء، لا بدّ من اتّباع بعض النّصائح للحفاظ على صحّته ولكن أوّلا يُنصح باستشارة الطّبيب الذي سيُعطي الإرشادات المُناسبة بعد الكشف على الطّفل وإجراء الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة.

 

اقرأوا المزيد عن صحّة الأطفال من خلال الروابط التالية:


ما هو اللقاح الافضل لمرض الحصبة؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

الترجيع أو القئ عند الأطفال: علاجات منزلية سهلة وبسيطة

‪ما رأيك ؟
من انوثة