هذا ما يجب أن تعرفيه حول اضطرابات الغدة الدرقية خلال الحمل!

هذا ما يجب أن تعرفيه حول اضطرابات الغدة الدرقية خلال الحمل!

اضطرابات الغدة الدرقية، أي فرط نشاط الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية، شائعة نسبياً خلال الحمل ومن المهم جداً علاجها. الغدة الدرقية هي عضو يقع في الجزء الأمامي من رقبتك ويطلق هرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي (الطريقة التي يستخدمها جسمك للطاقة)، والقلب، الجهاز العصبي، الوزن، درجة حرارة الجسم، والعديد من العمليات الأخرى في الجسم.

 

اضطرابات الغدة الدرقية خلال الحمل

هناك نوعان رئيسيان من اضطرابات الغدة الدرقية:

فرط نشاط الغدة الدرقية: يحدث عندما تكون الغدة الدرقية مفرطة النشاط وتفرز الكثير من هرمون الغدة الدرقية. يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى تسريع العديد من وظائف الجسم. عادة ما يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية أثناء الحمل بسبب اضطراب في المناعة الذاتية يسمى مرض جريفز. اضطرابات المناعة الذاتية هي حالات صحية تحدث عندما تهاجم الأجسام المضادة (خلايا الجسم التي تقاوم العدوى) الأنسجة السليمة عن طريق الخطأ. إذا كنتِ تعانين من مرض جريفز، فإن جهازك المناعي يصنع أجساماً مضادة تجعل الغدة الدرقية تصنع الكثير من هرمون الغدة الدرقية. في حالات نادرة، يرتبط فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل حاد من الغثيان. أيضاً في حالات نادرة، يمكن أن يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية بسبب العقيدات الدرقية. هذه كتل في الغدة الدرقية التي تصنع الكثير من هرمون الغدة الدرقية.

قصور الغدة الدرقية: يحدث هذا عندما تكون الغدة الدرقية غير نشطة ولا تنتج ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية، لذلك تتباطأ العديد من وظائف الجسم. غالباً ما تحدث قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل بسبب اضطراب المناعة الذاتية يسمى مرض هاشيموتو. عندما يكون لديك مرض هاشيموتو، يصنع جهازك المناعي أجساماً مضادة تهاجم الغدة الدرقية وتتلفها حتى لا تتمكن من إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

 

علاج اضطرابات الغدة الدرقية أثناء الحمل

- بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من فرط نشاط الغدة الدرقية، يتم استخدام دواء يمنع إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. يُعطى هذا الدواء - عادةً خلال الثلث الأول من الحمل، وإذا لزم الأمر، يمكن استخدامه بعد الثلث الأول. في حالات نادرة لا تستجيب فيها النساء لهذه الأدوية أو يكون لها آثار جانبية من العلاجات، قد يكون من الضروري إجراء جراحة لإزالة جزء من الغدة الدرقية.

- يتم علاج قصور الغدة الدرقية بهرمون اصطناعي يسمى ليفوثيروكسين، وهو مشابه لهرمون T4 الذي تصنعه الغدة الدرقية. سيقوم طبيبك بتعديل جرعة ليفوثيروكسين عند تشخيص الحمل وسيستمر في مراقبة اختبارات وظائف الغدة الدرقية كل 4-6 أسابيع أثناء الحمل. إذا كنتِ تعانين من قصور الغدة الدرقية وتتناولين ليفوثيروكسين، فمن المهم إطلاع طبيبك على الأمر بمجرد معرفة أنك حامل، بحيث يمكن زيادة جرعة ليفوثيروكسين وفقاً لذلك لاستيعاب الزيادة في استبدال هرمون الغدة الدرقية المطلوب أثناء الحمل.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة