هل يسبّب الحمل آلاماً في أسفل البطن؟

هل يسبّب الحمل آلاماً في أسفل البطن؟

تتعدّد الأعراض والآلام التي تواجه الحامل طيلة فترة حملها كما أنّها تختلف خلال مراحل الحمل، ويعود السّبب الأساس إلى التقلّبات الهرمونيّة التي تطرأ على جسمها إضافة إلى التّعب والإرهاق اللذين غالباً ما يكونان مصاحبين للحمل.

بالإضافة إلى آلام الظّهر التي تُعتبر الأكثر شيوعاً خلال الحمل، هل يسبّب الحمل ألماً في أسفل البطن؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الألم مشابهٌ لآلام الدورة الشهريّة

 

تُعتبر آلام أسفل البطن طبيعيّةً في الأشهر الأولى من الحمل، وذلك نتيجة التغيّرات الهرمونيّة التي تحدث فور حدوث الحمل وتكون عادةً مشابهةً لآلام الدورة الشهريّة.

هذا النّوع من الألم الذي يحدث في بداية الحمل قد يخدع الحامل بسبب الآلام التي اعتادت على الشعور بها شهرياً بسبب الدورة الشهريّة خصوصاً وأنّها تحدث في أقواتٍ متفرّقة وليست منتظمة، إلا أنّها تجري الفحوصات وتتأكّد من حدوث الحمل ومن أنّ آلام أسفل البطم في هذه الحالة تدلّ على الحمل.

 

 ازدياد حجم الرحم

 

يعود سبب شعور الحامل بآلام أسفل البطن إلى تمدّد الرّحم وازدياد حجمه تدريجاً، بحيث أنّه يضغط على ما حوله ولأنّه محكومٌ بعظام الحوض فإنّ الحامل تشعر بهذه الآلام التي تختفي وتزول بشكلٍ تدريجي بعد مرور الشهر الثالث من الحمل.

 

ضغط الرّحم على المثانة

 

تلاحظ الحامل زيادة عدد مرات التبوّل لديها وقد يعود الأمر إلى التغيّرات الهرمونيّة في جسمها، إلا أنّ ضغط الرّحم على المثانة يلعب دوره في هذا الإطار أيضاً.

فهذا الضّغط من شأنه أن يتسبّب بآلامٍ في أسفل البطن، وبالتالي ينتج عن ذلك الشّعور بألمٍ أثناء التبوّل وملاحظة ارتفاع عدد مرات الذهاب إلى المرحاض.

 

الإنتفاخات

 

تسبّب زيادة إفراز هرمون البروجسترون أثناء الحمل اضطراباتٍ عدّة في الجهاز الهضمي عند الحامل؛ وهذا ما يجعلها تشعر بالإنتفاخات التي تسبّب بدورها آلاماً في أسفل البطن.

لذلك، عادةً ما يُنصح بالإكثار من شرب الماء أثناء الحمل وتناول الأطعمة الغنيّة بالألياف من أجل الحماية قدر الإمكان من الإنتفاخات.

 

هذه الأسباب تُعتبر الأكثر شيوعاً خلال الحمل وهي طبيعيّة ولا تدعو للقلق، إلا أنّ الأسباب الأخرى لآلام أسفل البطن التي تستدعي مراجعة الطّبيب فوراً قد تعود إلى احتمال حدوث الإجهاض أو ولادةٍ مبكرة أو انفصال المشيمة أو تسمّم الحمل أو حتّى حدوث حملٍ خارج الرّحم.

 

لقراءة المزيد حول صحة الحامل اضغطوا على الروابط التالية:


 

‪ما رأيك ؟