تقلصات البطن خلال الحمل متى تكون طبيعية ومتى تكون خطيرة؟

تقلصات البطن خلال الحمل... متى تكون طبيعية ومتى تكون خطيرة؟

تتعرض المرأة خلال الحمل إلى الكثير الكثير من الأعراض الصحية التي تبدأ مع المراحل الأولى لرحلة الحمل، وتستمر حتى نهايتها. ومن الأعراض التي يمكن أن ترافق المرأة منذ البداية، أي من قبل أن تكتشف أصلاً أنها حامل، نذكر تقلصات أسفل البطن التي غالباً لا تكون خطيرة، ويمكن اعتبارها في بعض الأحيان من الأعراض المبكرة للحمل.

فاكتشفي معنا من خلال السطور التالية الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تقلصات أسفل البطن خلال الحمل، ومتى تكون هذه التقلصات طبيعية ومتى تصبح خطيرة.

مغص بداية الحمل

يحدث المغص في بداية الحمل لأسباب عديدة أبرزها التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم، أي الإنغراس. وهذ المغص يكون مشابهاً لمغص الحيض ولكنه أقل شدة، وهو ممكن أن يترافق في بعض الأحيان مع ظهور بقع من الإفرازات الوردية أو البنية، وهو ما يسمّى بنزيف الإنغراس، وذلك يسبق موعد نزول الحيض بأسبوع تقريباً، ويستمر من بضع ساعات إلى يومين أو ثلاثة على أكثر تقدير.

ومن جهة ثانية، فإن ارتفاع معدل هرمون البروجستيرون في بداية الحمل يؤدي إلى تباطؤ عمل الإمعاء، مما يسبب إصابة المرأة الحامل بالشعور بالانتفاخ وبالإمساك وبالتقلصات في أسفل البطن.

ولكن إذا كان المغص في بداية الحمل حاداً جداً، يرافقه نزيف مهبلي شديد حيث يكون لون الدم أحمر زاهي أو أسود مع وجود تجلطات في الدم، فإن ذلك مؤشر لحدوث أمر خطير مثل الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، لذلك من الضروري التوجّه مباشرة إلى الطبيب.

تقلصات البطن خلال الحمل

مع تقدّم الحمل وتضخّم حجم الرحم والجنين الذي ينمو في داخله، يبدأ الرحم بالضغط على أربطة البطن مما قد يتسبب بشعور لمرأة بالمغص والتقلصات في بداية الحمل.

والأمر نفسه بما يخص المغص الشديد مع النزيف يصح أيضاً مع التقدّم في الحمل، لأنه من الممكن أن يشير إلى الإجهاض أو انفصال المشيمة المبكر الكلي أو الجزئي، وهذه العوامل خطيرة جداً على صحة الجنين، وعلى صحة الأم وعلى قدرتها الإنجابية في المستقبل غذا لم تتم معالجة الأكر بشكل سريع جداً.

إقرئي المزيد حول بداية الحمل في ما يلي:

اكتشفي اعراض الحمل في الشهر الاول

ماذا ستشعرين في الشهر الاول من الحمل؟

كيف يتطور الجنين في الشهر الاول من الحمل؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة