تنبّهي الى هذه الالتهابات النسائية التي يمكن ان تصيبكم خلال فترة الحمل!

تنبّهي الى هذه الالتهابات النسائية التي يمكن ان تصيبكم خلال فترة الحمل!

تعاني بعض الحوامل من أنواع مختلفة من الالتهابات النسائية، التي قد يساهم الحمل في جعلها أكثر تطوّراً وربما خطورةً بمعنى ان الالتهابات الخفيفة يمكن أن تؤدي إلى مرض خطير وذلك يعود إلى ضعف جهازها المناعي.

 

بعض الالتهابات النسائية التي تحدث أثناء الحمل تشكل أولاً خطراً على الأم، ثم تنتقل العدوى إلى الطفل من خلال المشيمة أو أثناء الولادة، وعندما يحدث ذلك، يكون الطفل معرضا للمضاعفات الصحية أيضاً.

 

وهناك التهابات تتطوّر خلال فترة الحمل يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض، الخداج، أو العيوب الخلقية خصوصاً أن الأدوية المستخدمة لعلاج الالتهابات يمكن أن تسبب آثاراً جانبية خطيرة، خاصة عند الطفل. من هنا تكمن أهمية منع حدوث الالتهابات أو تطوّرها أثناء الحمل لتقليل المخاطر الصحية على الأم والطفل.

 

ما هي أنواع الالتهابات النسائية عند الحامل؟

 

البكتيرية المهبلية

 

أبرز أعراضها تشمل التالي:

- ظهور سائل ذات اللون الرمادي المائل إلى الأبيض والرقيق

- الألم عند التبوّل

- حكّة حول المهبل

 

العلاج:

إن البكتيريا المهبلية يتم تشخيصها من قبل الطبيب المختصّ بواسطة فحص مخبري لخزعة من باطن عنق الرحم. وهذا النوع من الالتهابات النسائية للحامل يحدث عندما يكون هناك فرط في نمو البكتيريا التي تعيش عادة في المهبل. إذا تركت هذه العدوى دون علاج، يمكن أن تتكاثر، مما يؤدي إلى الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الطفل عند الولادة. في بعض الأحيان، تختفي البكتيريا المهبلية من تلقاء نفسها، ولكن عادة ما تعالج بواسطة المضادات الحيوية.

 

عدوى الخميرة

 

أبرز أعراضها:

- الألم والحكة في المهبل

- ظهور سائل أصفر وسميك

- احمرار وتورم المهبل

- عدم الراحة أثناء ممارسة الجنس

 

العلاج:

بفضل الزيادة في هرمون الاستروجين والبروجسترون خلال الحمل، إن التهابات الخميرة هي أكثر شيوعاً خلال فترة الحمل. لحسن الحظ، يتم تشخيصها بسهولة بواسطة فحص مخبري لخزعة من باطن عنق الرحم، وتعالج بواسطة الكريم، التحاميل، أو عن طريق الفم عبر دواء مضاد للفطريات. يمكنك تقليل خطر العدوى الخميرة عن طريق تناول اللبن، الإكثار من الماء، والنوم بدون ملابس داخلية.

 

عدوى بكتيريا المجموعة B

 

أبرز أعراضها:

عادة، لا توجد أي علامات، ولكن قد تعاني بعض الحوامل من التهابات المسالك البولية، مما يؤدي إلى تبول مؤلم وغير نقي.

 

العلاج:

يمكن القيام باختيار خاصّ بعدوى بكتيريا المجموعة B بين الأسابيع 35 و37، وإذا كان الإختيار إيجابي، عليك تتناول المضادات الحيوية أثناء الولادة، حتى لا تنتقل إلى الطفل.

 

داء المشعرات

 

أبرز أعراضها:

- الحكة والحرقة خصوصاً عند ممارسة العلاقة الحميمة

- سائل لونه أخضر مائل للصفار، ذات رائحة كريهة

 

العلاج:

داء المشعرات هو مرض منقول جنسيا، لذلك إن الوقاية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة أمر أساسي. من الضروري إجراء اختبار للتأكد من هوية حامل العدوى (أنت أو زوجك). من هنا ضرورة استخدام الواقي الذكري بهدف توفير الحماية من انتقال العدوى، بالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم فقط، مثل الميترونيدازول والتينيدازول.

 

من الضروري عدم إهمال الالتهابات النسائية واستشارة الطبيب المختصّ في حال ظهور إحدى أعراضها. كما أنه من الضروري تناول اللبن والماء بكثرة، المحافظة على منطقة المهبل جافة، عدم الاستحمام وأنت جالسة بالإضافة إلى الامتناع عن القيام بدش مهبلي.

 

لقراءة المزيد عن التهابات الحمل اضغطوا على الروابط التالية: 

 

التهاب البول اثناء الحمل... مضاعفاته خطيرة

هل يجب ان تقلقي من الافرازات خلال الشهر الاول من الحمل؟

3 أمراض لا يجب الإصابة بها أثناء الحمل

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة