غثيان الحمل... متى يبدأ؟ وما أبرز أسبابه؟

غثيان الحمل... متى يبدأ؟ وما أبرز أسبابه؟

يُعتبر الغثيان من الأعراض الأكثر شيوعاً أثناء الحمل، إلا أنّ غيابه لا يؤثّر سلباً على صحّة الحامل ولا جنينها، وهو يواجه الحامل نتيجة التقلّبات الهرمونيّة التي تطرأ على الجسم فور حدوث الحمل. 

متى يبدأ غثيان الحمل وما أبرز أسبابه؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

متى يبدأ غثيان الحمل؟

 

عادةً ما يبدأ الغثيان كعارضٍ للحمل في الفترة التي تتراوح من الأسبوع الرابع إلى الثامن ويُتوقّع أن يبدأ بالإختفاء بشكلٍ تدريجي ما بين الأسبوع 13 و14. ولكن لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الغثيان يمكن أن يبدأ قبل ذلك ويستمرّ إلى ما بعد الفترة المذكورة، اعتماداً على الحالة.

ويتميّز غثيان الحمل في أنّه يحدث في العادة في الصباح الباكر كما أنّه قد يحدث في أيّ وقتٍ آخر من اليوم، وذلك بحسب التقلّبات الهرمونيّة وعوامل أخرى مؤثّرة.

 

أسباب الغثيان أثناء الحمل

 

يُعدّ هرمون الحمل من الأسباب الرئيسيّة المسبّبة للغثيان، بعدما يبدأ الجسم بإنتاجه بمجرد انغراس البويضة في جدار الرحم. ومن الأسباب المؤثّرة والتي تؤدّي إلى حدوث غثيان الحمل:

- ارتفاع هرمون الأستروجين خلال الحمل.

- زيادة حساسية المعدة مع محاولتها الإعتياد على التغيّرات المختلفة التي تطرأ على الجسم أثناء الحمل.

- ردّة فعل من الجسم على التعب والإرهاق المصاحب للحمل.

 

دلالة على حملٍ صحّي

 

بالرغم من أنّ غثيان الحمل يُعتبر شعوراً غير مريحاً وقد يكون محرجاً ومرهقاً للحامل خصوصاً في بعض المواقف، المعيّنة إلا أنّه من الإشارات الإيجابيّة التي تدلّ على حملٍ صحّي نظراً لأنّه دلالة على ارتفاع هرمون الحمل في الدم وتطوّر الحمل بشكلٍ سليم.

كذلك، فإنّ الغثيان الذي يواجه الحامل يدلّ على أنّ مناعة الجسم تتفاعل بشكلٍ جيّد مع الجنين وأنّ فرص الإجهاض ضئيلة نظراً لارتفاع نسبة هرمون الحمل.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ عدم الشعور بالغثيان أثناء الحمل يُعتبر أمراً طبيعياً ولا يستدعي القلق خصوصاً إذا ترافق ذلك مع أعراض الحمل الأخرى، إضافة إلى تطمينات الطبيب في الزيارات الدوريّة التي تقوم بها الحامل عادةً في مراحل الحمل المختلفة. 

 

لقراءة المزيد حول غثيان الحمل اضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا