قياس نبض الجنين في البيت يزيد الإثارة ويخفف التوتّر

قياس نبض الجنين في البيت يزيد الإثارة ويخفف التوتّر

إن سماع نبض الجنين للمرة الأولى في عيادة الطبيب هو شعور رائع ومثير للمشاعر والأحاسيس بالنسبة إلى الوالدين، فهما منذ عرفا بخبر الحمل ينتظران سماع هذا الصوت ليتأكدا من سلامة الجنين. ومنذ الأسبوع السادس للحمل سوف يتمكن الوالدان من سماع صوت نبض الجنين كلما قاما بزيارة الطبيب، ولكن ماذا إذا كانا لا يستطيعان الإنتظار لأربعة أسابيع ويريدان الإستماع إلى نبض الجنين في البيت؟ نعم، هناك طرق تمكنهما من ذلك، نطلعكم عليها في السطور التالية.

سماع نبض الجنين في البيت

بعض النساء ينتابهن الخوف على الجنين إذا كنّ معرضات للإجهاض أو قد ممرن بتجربة سابقة انتهت بفقدان الجنين، لذلك من المهم أن يكن قادرات على سماع صوت الجنين للاطمئنان عليه وللشعور بأي عامل خطر ممكن أن يهدده للحصول على العناية الطبية في الوقت المناسب. فما هي الطرق التي تمكّن الوالدين من سماع نبضات الجنين يومياً من دون زيارة الطبيب؟

- يمكن للوالدين الحصول على سماعة مثل تلك التي يستعملها الطبيب، ووضعها على بطن الأم والاستماع إلى النبض وقياسه بعد أخذ التعليمات من الطبيب، أي بعد أن يتعلما كيفية عد وقياس النبض في كل مرحلة من الحمل. ولكن في هذه الحالة يجب التحلي بالصبر، فمن الممكن أن تحتاج الأم إلى تغيير وضعية جلوسها أو نومها وأن تتحرك قليلاً حتى تستطيع إيجاد النبض والاستماع إليه.

- من ناحية أخرى، وبفضل التطوّر التكنولوجي، أصبح هناك تطبيقات على الهاتف الخلوي يمكن للأم تنزيلها على هاتفها وهي سوف تساعدها في سماع نبضات جنينها، كما أنها تتيح لها إمكانية تسجيل الصوت وإرساله إلى من تريد من الأشخاص المقربين.

- كما أن هناك جهاز خاص يساعد على سماع نبضات الجنين، متوفّر في الأسواق، ليس باهظ الثمن يمكن الأم والأب من سماع صوت النبض. ولكن هذه الأجهزة لن تكون فعالة إلا إذا كان نبض الجنين قوياً، أي بعد الشهر الخامس من الحمل.

- وأيضاً، عند تقدّم الحمل، يصبح من الممكن أن يسمع الوالد نبض الجنين عندما يضع أذنه على بطن زوجته، ففي الأشهر الأخيرة من الحمل يكون القلب قد أصبح كبيراً وقوياً لدرجة تسمح بسماع ضرباته من خلال جدار الرحم.

إقرئي حول حركة الجنين في ما يلي:

هل يتحرّك الجنين في الشهر الثالث من الحمل؟

الجنين لا يتحرّك في الشهر الثامن... علامَ يدلّ ذلك؟

لماذا يركل الجنين بطن أمّه بقوّة؟

‪ما رأيك ؟