كلّ ما يجب ان تعرفيه عن بكتيريا المهبل خلال الحمل وطرق علاجها!

كلّ ما يجب ان تعرفيه عن بكتيريا المهبل خلال الحمل وطرق علاجها!

تعاني الحامل خلال هذه الفترة الدقيقة من العديد من المشاكل التي من الممكن ان تثير قلقها، اهمها بكتيريا المهبل. فبكتيريا المهبل التي تترافق مع بعض الاعراض، يمكن ان تسبب الازعاج للحامل. هل هناك أيّ علاجاتٍ فعّالة وآمنة للتخلص منها؟ تابعي قراءة السطور القادمة.

 

بكتيريا المهبل عند الحامل

التهاب المهبل عند الحامل (يُسمى أيضاً التهاب المهبل البكتيري) هو نوع من العدوى التي تحدث عند وجود الكثير من البكتيريا في المهبل. إنها العدوى المهبلية الأكثر شيوعاً عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 44 عاماً.

فالتهاب المهبل هو أحد أكثر أنواع العدوى شيوعاً بين النساء الحوامل، حيث يصيب ما يقارب من مليون امرأة حامل كل عام. عادة ما تكون عدوى التهاب المهبل البكتيري خفيفة ويمكن علاجها بسهولة بالأدوية ومع ذلك، عندما تُترك دون علاج، يمكن أن تزيد العدوى من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً والمضاعفات أثناء الحمل.

نذكر ان المهبل يحتوي بشكل طبيعي على بكتيريا "جيدة" تسمى العصيات اللبنية وعدد قليل من البكتيريا "السيئة" تسمى اللاهوائية. عادةً، هناك توازن دقيق بين العصيات اللبنية واللاهوائية. عندما يختل هذا التوازن، يمكن أن يزيد عدد اللاهوائيات ويسبب التهاب المهبل البكتيري.

 

ما هي أعراض التهاب المهبل عند الحامل؟

ما يقارب من 50 إلى 75 % من الحوامل المصابات بالتهاب المهبل لا يعانين من أي أعراض. عندما تحدث الأعراض، قد تظهر إفرازات مهبلية غير طبيعية وكريهة الرائحة. عادة ما يكون التفريغ رقيقاً ورمادياً باهتاً أو أبيض. الرائحة الشبيهة برائحة الأسماك والتي غالباً ما ترتبط بالافرازات هي نتيجة للمواد الكيميائية التي تنتجها البكتيريا التي تسبب التهاب المهبل البكتيري. عادةً ما يؤدي الجماع إلى تفاقم الرائحة، حيث يتفاعل الدم والسائل المنوي مع البكتيريا لإطلاق مواد كيميائية معطرة. يمكن أن تحدث الحكة أو التهيج حول الجزء الخارجي من المهبل عند النساء الحوامل المصابات بالتهاب المهبل.

 

ما هي خيارات علاج التهاب المهبل أثناء الحمل؟

يوصى بشدة بالعلاج لتجنب أي فرصة للولادة المبكرة. هناك العديد من العلاجات التي تشمل:

- الأدوية الفموية او المضادات الحيوية: قد يوصي الطبيب بتناولها مرتين يوميًا لمدة 7 أيام. فالعلاج بالمضادات الحيوية قد يقلل من خطر تمزق الأغشية المبكر وانخفاض وزن الجنين عند الولادة للنساء اللائي لديهن تاريخ من الولادة المبكرة ولديهن التهاب المهبل البكتيري.

- الأدوية الموضعية: يوصي الطبيب بتطبيقها في وقت النوم لمدة 5 أيام (قد يخفف هذا العلاج من الأعراض، لكنه غير كافٍ في منع مضاعفات الحمل).

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة