كيف تؤثّر مثبتات الحمل على الجنين؟

كيف تؤثّر مثبتات الحمل على الجنين؟

مثبتات الحمل

يُعتبر عدم ثبات الحمل من المشاكل الشّائعة التي قد تحصل، الأمر الذي يستلزم اللجوء إلى مثبتات الحمل.
ومثبتات الحمل هي عبارةٌ عن أدوية تكون على شكل حبوبٍ أو حقنٍ أو تحاميل مهبليّة، تحتوي على هرمون البروجيستيرون الذي يُعتبر الأهمّ بين الهرمونات في ما خصّ الحمل. 



عادةً ما لا تكون لمثبتات الحمل أيّ أضرار إلا في حال تجاوز الجرعة الموصوفة من قِبل الطّبيب وفي حالاتٍ مُعيّنة أيضاً.
نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأضرار التي يُمكن أن تُسبّبها مثبتات الحمل على الجنين.

 

عيوب وتشوّهات خلقيّة

إنّ تناول مثبتات الحمل من دون حاجةٍ طبيّة ولا إشرافٍ طبّي، قد يؤدّي إلى إصابة الجنين بعيوبٍ وتشوّهاتٍ خلقیّة، سببها الإفراط في تناول البروجسترون من دون الحاجة إلى ذلك.

ومن التغيّرات التي قد تطرأ على الجنين نتيجة تناول مثبّتات الحمل، ظهور أكثر من فتحةٍ بوليّة للجنين الذكر، أو ظهور جسمٍ عضلي لدى الجنين الأنثى.

 

أعراض الذكورة على الجنين الأنثى

من المُحتمل أن تظهر بعض أعراض الذكورة على الجنين الأنثى، نتيجة اللجوء المفرط لمثبّتات الحمل، أو بسبب تناولها بكمّيةٍ أكبر من الجرعة الموصى بها من قِبل الطّبيب.

 

نزف دماغي

يُمكن أن يتعرّض الجنين لنزفٍ دماغي نتيجة استهلاك مثبّتات الحمل، لذلك لا بدّ من اللجوء إلى الطّبيب والتزام إرشاداته في هذا الإطار.

 

تعليمات هامّة للحامل!

 

يُنصح أن تتبع الحامل بعض التّعليمات عند استخدامها مثبتات الحمل، من أجل تخفيف الأعراض الجانبيّة التي يُمكن أن تضرّ الجنين، ومن هذه التعليمات نذكر:

 

- اتباع نظامٍ غذائي صحّي:

يُفضّل أن تتبع الحامل نظاماً غذائيّاً صحّياً يُقوّي جسدها، وخصوصاً تناول الأغذية الغنيّة بحمض الفوليك، ولا بدّ من استشارة الطّبيب بشأن الجرعة المسموح بها يومياً.

 

- التقليل من المنبّهات:

يُنصح بالتّقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على المواد المنبّهة والتي يعتبر الكافيين أكثرها شيوعاً، نظراً لأنّ كثرتها قد تؤدّي إلى الإجهاض.

 

- زيارة الطّبيب بشكلٍ دوري:

لا بدّ من التزام الحامل بالزيارات الدوريّة التي يطلبها الطّبيب، من أجل الاطمئنان على سلامة الحمل ومُتابعة نموّ وتطوّر الجنين بشكلٍ سليم وصحّي.

 

- التّخفيف من المجهود اليومي:

من المهمّ أن تحرص الحامل على التقليل من المجهود اليومي الذي تقوم به، إذ أنّ هذا الأمر قد يكون بمثابة مثبّتات الحمل الطبيعيّة.

 

- تجنّب التوتر والقلق النفسي:

من المعروف مدى التأثير السلبي الذي يتركه الضغط النفسي والقلق والتوتر على سلامة الحمل، لذلك لا بدّ من تفادي هذه المشاعر السلبيّة لضمان سلامة الحمل.

 

تجدر الإشارة إلى ضرورة اللجوء إلى الطّبيب وعدم تناول مثبتات الحمل من دون استشارةٍ طبّية أو من دون الحاجة إليها؛ وذلك لتجنّب قدر الإمكان الآثار الجانبيّة التي قد تترتّب عليها نتيجةً للإفراط في تناول البروجسترون بلا داعٍ.

 

المزيد عن مثبتات الحمل في هذه الروابط:


إحذري إساءة استخدام مثبّتات الحمل

هذه المعلومات يجب أن تعرفيها اذا وصف لكِ الطبيب مثبّتات الحمل

مثبتات الحمل مضرّة... في هذه الحالات!

‪ما رأيك ؟