كيف تستفيد الحامل من تناول الخس؟

كيف تستفيد الحامل من تناول الخسّ؟

يعتبر الحمل من المراحل المميّزة، وقد تشعرين خلالها حتى برغبة لتناول الخس والسلطات الطازجة. وبينما قد تستمتعين بتناول الخس، فأنتِ بحاجة إلى التأكد من أن تناول هذا النوع من الخضار آمن لصحتك وطفلك الذي لم يولد بعد. لذا، تابعي القراءة لمعرفة كل شيء عن تناول الخس أثناء الحمل.

 

الخسّ... هل هو مفيد للحامل؟

يمنع العيوب الخلقية

يحتوي الخس على كمية جيدة من حمض الفوليك الذي يمنع مخاطر التشوهات الخلقية أثناء الحمل. محتوى الخس من المعادن والفيتامينات يضمن حملاً صحياً. فيتامين ك يمنع خطر النزيف، ويمر عبر المشيمة ويفيد الجنين.

 

يعزز الهضم

محتوى الألياف في الخس يعزز الهضم ويمنع مخاطر الإمساك أثناء الحمل. تحتوي هذه الخضروات أيضاً على الكلوريد الذي يساعد على الهضم.

 

يعزز النوم السليم

يعمل الخس كمحفز طبيعي للنوم ويساعدك على الحصول على نوم عميق ومستمر أثناء الحمل. يحجب هذا النوع من الخضروات عمليات الإشارات المثيرة للأنسجة العصبية والعضلية وتعزز الاسترخاء أثناء الحمل.

 

التقليل من مستويات الكوليسترول

يساعد الخس على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم ويمنع مخاطر الإصابة بمشاكل القلب والسكتات الدماغية أثناء الحمل.

 

تخفيف الالتهاب

يوفر الخس فوائد مضادة للالتهابات تساعد في تخفيف الالتهاب أثناء الحمل. يعمل الخس الطازج على تقليل الالتهابات الضارة الناتجة عن الدهون المتراكمة في الجسم والسموم.

 

بعض النصائح عند تناول الخس في الحمل

- من المهم التأكد من أنك تتناولين النوع الصحيح من الخس للحصول على نتائج إيجابية. من هنا، احرصي على تناول الخس ذات اللون الأخضر الداكن لأنها أفضل من حيث التغذية. أيضاً، استخدم الأوراق الطازجة فقط وتجنبي الذبول.

- يُنصح بتناول الخس العضوي فقط خلال الحمل. فالخس العضوي خالٍ من الآثار الضارة للمبيدات والأسمدة والمواد الكيميائية الأخرى. قبل تناول الخس، تأكدي من غسله جيداً لإزالة أي آثار للأوساخ والمبيدات الحشرية.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة