كيف يؤثر تناول الخروب على الحامل؟ وهل يضرّها؟

كيف يؤثر تناول الخروب على الحامل؟ وهل يضرّها؟

تحتاج الحامل إلى اتّباع تغذيةٍ صحّية مليئة بالعناصر الهامة لصحّتها وصحّة جنينها الذي ينمو بداخلها، لذلك يُنصح بأن تركّز على الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات والمعادن التي تساعدها أيضاً على محاربة التّعب والإرهاق وتخفيف أعراض الحمل المزعجة.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي تأثير تناول الخروب أثناء الحمل.

 

يقي من مشاكل الجهاز الهضمي

يتميّز الخروب باحتوائه على مركّبٍ غذائي موجود في العديد من النباتات يحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من الألياف المفيدة للتخلّص من السّموم والحدّ من نموّ البكتيريا الضارة في الأمعاء؛ الأمر الذي يدعم عمل الجهاز الهضمي ويقي الحامل من مختلف المشاكل الهضميّة التي تؤثّر عليها أعراض الحمل سلباً.

 

يضبط الكوليسترول

يساعد تناول الخروب خلال الحمل على ضبط مستوى الكوليسترول في الدم عن طريق خفض معدّل الدّهون في الدم عند الحامل، أي البروتينات الدهنيّة منخفضة الكثافة والمعروفة باسم الكوليسترول الضار والدّهون الثلاثية. وهذا الأمر من شأنه أن يقي الحامل من مشاكل صحّية عدّة مثل السكتات الدماغيّة والقلبيّة المفاجئة ومن انسداد وتصلّب الشرايين بالإضافة إلى تسمّم الحمل.

 

يحمي من الأنيميا وضعف العظام

يحتوي الخروب على نسبةٍ هامّةٍ من الكالسيوم والحديد؛ وهذا ما يُعتبر مثالياً للحامل نظراً لحاجتها لهذين العنصرين للوقاية من الأنيميا أي فقر الدم الحاد والحماية من ضعف العظام خصوصاً مع تزايد الحاجة لهما خلال الحمل بسبب نموّ الجنين وتطوّره.

 

غنيّ بالمعادن والفيتامينات

يُعتبر الخروب مصدراً جيّداً لحمض الفوليك، النياسين، فيتامين E، البوتاسيوم، النحاس، المنغنيز، السيلينيوم؛ وكلّها ضروريّة وأساسيّة لنموّ الجنين وتطوّر دماغه بشكلٍ خاص. ويُعدّ السيلينيوم مفيداً لإنتاج الـDNA ولتقوية جهاز الطّفل المناعي ومحاربته للفيروسات.

 

يحارب اضطرابات النّوم

بسبب التوتر والقلق والتقلّبات المزاجيّة المصاحبة للحمل بسبب التغيّرات الهرمونيّة، قد تواجه الحامل في بعض الأحيان اضطراباتٍ في النّوم لا سيّما الأرق. في هذه الحالة، يمكن لتناول الخروب أن يساعد الحامل في مواجهة الأرق خصوصاً وأنّه خالٍ من مادة الكافيين المنبّهة وهو يفيد كلّ من الحامل والجنين بمنع حدوث الأرق والمساعدة في الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة.

 

على الرغم من كلّ الفوائد الصحّية التي يتمتّع بها الخروب والتي تتخطّى تلك المذكورة أعلاه، يُنصح بمراجعة الطّبيب بشأن الكمّية الموصى بتناولها خلال فترة الحمل للإستفادة من تأثيراته الإيجابيّة وتجنّب حدوث بعض المضاعفات الصحّية الناتجة عن الإفراط في تناوله.  

 

لقراءة المزيد عن غذاء الحامل اضغطوا على الروابط التالية:


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا