لماذا يمكن أن تتعرّضي للطفح الجلدي خلال الحمل؟

لماذا يمكن أن تتعرّضي للطفح الجلدي خلال الحمل؟

الطفح الجلدي عند الحامل

يتعرّض جسمكِ للكثير من التبدّلات خلال الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم، ومنها معاناة الحامل من طفح جلدي. فما هي الأسباب التي تؤدي الى ظهور الطفح الجلدي لدى الحامل؟ وكيف يجب التعامل مع هذه المشكلة؟ الاجابة في هذا الموضوع من صحتي.

 

لماذا يحدث الطفح الجلدي خلال الحمل؟

1- التغيّرات التي يتعرض لها الجسم نتيجة الحمل وخصوصاً على مستوى الهرمونات، والتي تشكل السبب الأساس لظهور الطفح الجلدي.

2- حركة الدم السريعة في الجسم التي ترافق مراحل نمو الطفل، ما يؤدي الى طفرة جلدية غير مقلقة.

3- يمكن أن تؤدي بعض الالتهابات التي قد تتعرض لها الحامل الى الاسباب بالطفح الجلديّ، لذا من الضروريّ أن يطلّع الطبيب على الحالة لكي يستطيع تشخيص المشكلة.

4- هناك بعض العوامل الخارجية التي يمكن ان تسبّب الطفح الجلديّ للحامل مثل التعرّض للغبار أو وبر الحيوانات.

5- بعض أنواع الأدوية يمكن ان تكون السبب ايضاً وراء الطفح الجلديّ، حتّى لو كانت نفسها لم تسبّب أي طفح من قبل للمرأة.

6- جفاف البشرة يمكن ان يكون سبباً وراء الطفح الجلديّ بسبب التشققات وضعف الرطوبة الشديد في الطبقات الجلدية.

 

كيف يمكنك التعامل مع الطفح الجلدي في هذه الفترة؟

لحسن الحظ، هناك بعض الخطوات التي يمكن اعتمادها للتخفيف من الطفح الجلدي، وهي:

- الاستعانة بالمرطبات وخصوصاً الكريم المرطب وبلسم الجسم للحدّ من جفاف الجسم.

- اتباع وصفة الطبيب من ناحية الكريمات المهدئة للطفح الجلدي.

- الابتعاد عن الماء الساخن خلال الاستحمام والاعتماد على الماء الفاتر فقط.

- الابتعاد تماماً عمّا يمكن ان يسبّب الطفح الجلدي مثل وبر الحيوانات والغبار.

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين.

مواضيع إضافية عن الولادة عبر هذه الروابط: 

هل من فروقات فعلية بين الحمل الأول والثاني؟

كيف يتطوّر حملكِ خلال الاسبوع الحادي عشر؟

خفقان القلب خلال الولادة الطبيعية... هل من داعٍ للقلق؟

‪ما رأيك ؟