ما الذي يسبّب لكِ تقلّصات البطن خلال الحمل؟

ما الذي يسبّب لكِ تقلّصات البطن خلال الحمل؟

قد تؤدي المعاناة من تقلصات البطن في الحمل إلى القلق، من هنا قد تتساءلين عمّا إذا كان مجرد تمدّد ونمو طبيعي للرحم أو علامة على إجهاض وشيك. وعلى الرغم من أن التقلّصات يمكن أن تشير أحياناً إلى وجود مشاكل، فإن التشنجات الخفيفة والعابرة في الحمل عادة ما تكون طبيعية وليس علامة على الإجهاض.

 

أسباب تقلصات البطن خلال الحمل

الغازات

يمكن أن تسبب الغازات آلاماً شديدة في البطن، أو ينتقل عبر بطنك وظهرك وصدرك. تعاني النساء من زيادة الغازات أثناء الحمل بسبب زيادة هرمون البروجسترون. يتسبب البروجسترون في استرخاء عضلات الأمعاء وإطالة الوقت الذي يستغرقه الطعام في المرور عبر الأمعاء. يبقى الطعام في القولون لفترة أطول، مما يسمح بتكوين المزيد من الغازات. مع تقدم الحمل، يضع الرحم المتضخم ضغطاً إضافياً على أعضائك، مما قد يبطئ عملية الهضم ويسمح بتراكم الغازات.

 

العلاقة الحميمة

يمكن أن يؤدي الاتصال الجنسي أيضاً إلى تقلصات البطن عند الحامل. يمكن للعديد من النساء المحظوظات بحملهن الطبيعي والصحي الاستمرار في ممارسة الجنس حتى الولادة. ولكن، في وقتٍ لاحق من الحمل، يمكن أن تتسبب النشوة الجنسية في شعورك بتقلصاتٍ خفيفة. إذا شعرت بأي من هذه الأعراض بعد ممارسة الجنس، تحدثي إلى طبيبك.

 

الحمل خارج الرحم

على الرغم من أن تقلصات البطن الخفيفة هي جزء طبيعي من الحمل، إلا أنه لا يزال يتعيّن عليك التحدث مع طبيبك حول عدم ارتياحك. إذا بدأتِ في رؤية بقع الدم أو النزيف مع تقلصات البطن، فقد يكون ذلك علامة على الإجهاض أو الحمل خارج الرحم. مع الحمل خارج الرحم، لا تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم، ولكنها تبقى في قناة فالوب. في حالات نادرة، قد تلتصق البويضة المخصبة بأحد المبيضين أو عنق الرحم أو حتى بالبطن. إذا شعرتِ بآلامٍ حادة لأكثر من بضع دقائق، فعليكِ الاتصال بطبيبك على الفور.

 

كيف يمكنكِ تقليل تقلصات البطن خلال الحمل؟

هناك العديد من الأمور البسيطة التي يمكنك القيام بها للحصول على بعض الراحة:

- جرّبي تقليل النشاط البدني وتجنب لوضعيات التي تسبب تقلّصات البطن.

- كما ان الاستمتاع بحمام دافئ ليلًا قبل النوم، والتمدّد خلال اليوم، من شأنهما أن يقلّلا من تقلصات بطنكِ خلال الحمل.

- ان ارتداء حزام بطن الأمومة قد يوفر أيضاً بعض الراحة من تقلصات البطن خلال الحمل.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة