ما هي المضاعفات المحتملة للمشيمة خلال الحمل؟

ما هي المضاعفات المحتملة للمشيمة خلال الحمل؟

توفر المشيمة العناصر الغذائية المهمة للطفل المتنامي في أحشائك، وهذا ما يلعب دوراً مهماً في نموّه بالشكل الصحيح. في بعض الأحيان، قد تكون مضاعفات المشيمة خطيرة للغاية ويمكن أن تثير قلق الأم بحيث أنها من الممكن ان تهدد حياة الجنين.

 

مضاعفات المشيمة خلال الحمل

1

قصور المشيمة

قصور المشيمة هو فشل المشيمة في توفير ما يكفي من المواد الغذائية للجنين أثناء الحمل. يحدث هذا بسبب فشل المشيمة في النمو أو العمل بشكل صحيح، وقد يؤدي إلى تقييد نمو الجنين وانخفاض الوزن عند الولادة. لا توجد أعراض معروفة لقصور المشيمة، لكن الطفل الذي لم يولد بعد قد يتحرك بشكل أقل من المتوقع. يمكن للطبيب اكتشاف قيود نمو الجنين عندما يقيس ارتفاع الجزء العلوي من الرحم، المسمى القاع، أثناء الزيارات الطبية المنتظمة. يمكن أيضاً مراقبة حالة وحجم المشيمة وصحة الطفل باستخدام الموجات فوق الصوتية.

2

احتشاء في المشيمة

قد تكون هناك مناطق من الأنسجة الميتة، تسمى الاحتشاءات، داخل المشيمة التي تؤدي إلى انخفاض تدفق الدم في تلك المناطق. غالباً ما تنتج هذه الاحتشاءات عن مشكلة في الأوعية داخل المشيمة. ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل معروف بزيادة عدد الإحتشاءات داخل المشيمة. في أغلب الأحيان، لن تؤثر احتشاءات المشيمة على الجنين ولكن في بعض الحالات وخاصة عند النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الشديد، قد يكون انخفاض تدفق الدم في المشيمة كافياً للتسبب في نمو الجنين الضعيف وحتى وفاته.

3

 

الانقطاع المشيمي

انفصال المشيمة هو حالة ينفصل فيها جزء من المشيمة عن الرحم أثناء الحمل. هناك العديد من الأوعية الدموية داخل المشيمة التي تنقل المواد الغذائية من الأم إلى الجنين. إذا انفصلت المشيمة أثناء الحمل، تنكسر هذه الأوعية الدموية، وبالتالي يحدث نزيف. وكلما توسعت مسافة إنفصال المشيمة يحدث الكثير من النزيف.

لقراءة المزيد عن مشاكل المشيمة إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة