7 نصائح مفيدة للوقاية من أمراض الربيع للحامل

7 نصائح مفيدة للوقاية من أمراض الربيع للحامل

يعاني البعض من الحساسية في فصل الربيع التي تكون مقدّمة للإصابة بالعديد من الأمراض الخاصة بهذا الفصل وهذا الوقت من السنة. ولأنّ الجهاز المناعي لدى الحامل عادةً ما يكون ضعيفاً، نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النصائح والخطوات المهمّة للحامل للوقاية من أمراض الربيع.

 

- التقليل من مغادرة المنزل:

للوقاية من الإصابة بأمراض الربيع، من المفيد التقليل من مغادرة المنزل خصوصاً في الأيام الجافة التي تكون فيها الرياح شديدة. ويُفضّل التنزه بعد سقوط الأمطار، لأنّ هذا الطقس يساعد على تنقية الهواء من حبوب اللقاح المسببة للحساسية في الربيع.

 

- الحدّ من الخروج إلى الحدائق:

يُنصح بالحدّ من الخروج إلى الحدائق والمنتزهات والأماكن التي تحتوي على العديد من الأزهار والأشجار، نظراً لما تسببه حبوب اللقاح من أعراض تحسسية للأنف والعين والجلد، وقد ينتج عن ذلك أمراض الربيع المتعدّدة.

 

- وضع قبّعة ونظارة عند الخروج:

إذا رغبت الحامل بالخروج من المنزل للتنزه، يُنصح بأن ترتدي قبّعة ونظارة لحماية الأنف والعينين من حبوب اللقاح التي يحملها الهواء والتي تزيد من خطر الإصابة بأمراض الربيع.

 

- إغلاق النوافذ وتشغيل المكيّف:

يُفضّل إغلاق نوافذ المنزل أو السيارة عند الخروج وتشغيل المكيّف مع التأكد من تنظيف شفراته باستمرار من الغبار. هكذا يمكن أن تقلّل الحامل من خطر الإصابة بأمراض الربيع من خلال حماية نفسها من التعرّض لحبوب اللقاح.

 

- الاستحمام بماء دافئ:

قد يفيد الحامل الاستحمام مساءً بماء دافئ والاسترخاء بعد يومٍ طويل، خصوصاً مع تشغيل مكيّفات الهواء في المنزل للحفاظ على الترطيب الكافي للجسم والهواء، ممّا يقي من الإصابة بأمراض الربيع.

 

- استشارة الطبيب:

لا بدّ من استشارة الطبيب قبل استخدام بخاخات الأنف ومضادات الاحتقان التي قد تفيد في الوقاية من أمراض الربيع، إذ يجب على الحامل التحدث مع طبيبها ومراجعته قبل اللجوء إلى أيّ علاج كما الأخذ بإرشاداته واتباعها بدقّة من دون إهمال.

 

- حقن مضادة للحساسية:

قد يصف الطبيب للحامل أخذ جرعات محددة من حقن مضادات الحساسية قبل فصل الربيع، خصوصاً إذا كانت الأعراض تستمرّ على مدار العام ولا تقتصر على هذا الوقت من السنة.

 

يعني الربيع بالنسبة إلى البعض المعاناة من العطس والاحتقان ورشح الأنف، وإذا ترافقت هذه الحساسية مع الحمل فإنّها تزيد من الإجهاد على الحامل نتيجة مرافقتها مع أعراض الحمل المعتادة والشائعة. لذلك تبقى الوقاية من أمراض الربيع وحساسيّته خيراً من ألف علاج. 

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين. 

 

المزيد عن كيفية الوقاية من الأمراض خلال الحمل في الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة