الرجيم الغذائي الأفضل والأنسب للأمّ بعد الولادة القيصريّة

ما هو الرجيم الغذائي الأفضل والأنسب للأمّ بعد الولادة القيصريّة؟

كريستال النوار

عادةً ما يتمّ اللجوء إلى الولادة القيصريّة في حال تعذّر الولادة طبيعياً لمشاكل وعقبات عدّة، وتُعدّ هذه الولادة بمثابة عمليّة جراحيّة حيث يتمّ إخراج المولود بعد القيام بشقّ في بطن الأمّ. ولمواجهة مشكلة زيادة الوزن بعد الولادة القيصريّة، نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي عن الرجيم الأفضل والأنسب لاتباعه.

 

الرضاعة الطبيعية

بعد الولادة القيصريّة، تساعد الرضاعة الطبيعية على فقدان الوزن انطلاقاً من دورها الفعّال والسريع في حرق السعرات الحرارية. ويُشار إلى ضرورة الانتباه للنظام الغذائي المتّبع بالتزامن مع فترة الرضاعة الطبيعية، إذ أنّ الحميات القاسية تضرّ الجسم وتؤثّر سلباً على كمية الحليب في الثديين.

 

الرجيم الغذائي الأفضل

لاتباع رجيم غذائي صحّي ومتوازن بعد الولادة القيصريّة من أجل التخلّص من الوزن الزائد وشدّ الجلد المترهّل، يُنصح بالأخذ بالاعتبار النصائح والعادات الآتية:

 

- السوائل والأطعمة الباردة:

في الفترة التالية للعمليّة القيصريّة، لا بدّ من أن يتكوّن النظام الغذائي من السوائل والأطعمة الباردة فقط إلى أن تصبح الأمعاء جاهزة للعمل بشكلٍ سليم. عندها يمكن التحدث مع الطبيب بشأن تطوير النمط الغذائي ليشمل الأطعمة الصلبة أيضاً.

 

- الأطعمة الغنيّة بالألياف:

من المهمّ الحرص على تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف، خصوصاً وأنّ الإمساك يُعدّ من المظاهر الشائعة بعد الولادة القيصريّة. والألياف من شأنها أن تساعد على تحسين الهضم والوقاية من مختلف أمراض ومشاكل الجهاز الهضمي، مع دورها في تعزيز الشعور بالشبع وبالتالي خفض الوزن.

 

- البروتينات والحديد:

يساعد التركيز على الأطعمة الغنيّة بالبروتين بعد الولادة القيصريّة، على الشفاء والتعافي بعد العمليّة كما أنّ هذا العنصر الغذائي يُعدّ هاماً للمساعدة في نمو أنسجة جديدة. والحديد يقوّي المناعة التي تكون ضعيفة بعد العمليّة، كما يسدّ حاجة الجسم من الهيموغلوبين بعد فقدان كميات من الدم أثناء الولادة.

 

- الحبوب الكاملة:

من المفيد إدخال الحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي في فترة ما بعد الولادة القيصريّة، للحفاظ على مستويات الطاقة في الجسم والتزوّد بالفيتامينات والمعادن التي تُعتبر هذه الأطعمة غنيّة بها.

 

- الإكثار من شرب الماء:

يُنصح بالإكثار من شرب السوائل عموماً والماء خصوصاً، بمعدّل يتخطّى لترين يومياً، وذلك للوقاية من الجفاف والإمساك والتقليل من احتباس الماء في البطن.

قبل الالتزام بأيّ نمط حياتي بعد الولادة القيصريّة، يُفضّل استشارة الطبيب بشأن العادات الأنسب واتباع إرشاداته في هذا الإطار. 

 

إليكِ المزيد من صحتي عن فترة ما بعد الولادة:

إليكِ الرجيم الأنسب بعد الولادة الطبيعيّة

ما هي أهم إرشادات النظام الغذائي بعد الولادة؟

6 نصائح فعّالة لاستعادة المعدة المسطحة بعد الولادة

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟