لن تصدّقوا مدى تأثير النوم على صحّتكم النفسية!

لن تصدّقوا مدى تأثير النوم على صحّتكم النفسية!

يعتبر الحصول على القسط الوافي من النوم، الحلّ الأمثل لمختلف المشاكل الصحية، النفسية والجسدية. وفي هذا الإطار، نعرفكم اليوم على أبرز ما يميّز العلاقة بين النوم والصحة النفسية، وكيف يؤثر عليها وما هي أبرز الفوائد التي يوفرّها.

 

ما هي العلاقة التي تجمع بين النوم والصحة النفسية؟

 

- يساعد النوم على الإسترخاء وخصوصاً على صعيد الاعصاب، بالتالي يخفّ التوتر والتشنجات الكبيرة التي يمكن أن تؤثر على الحالة النفسية للمرء، ما يساعد في الشعور بالراحة النفسية الكبيرة.

 

- أيضاً يمكن للنوم ان يساعد في التخفيف من حدة الضغط النفسي، حيث يعمل على منح الجسم الراحة اللازمة، ويجعل العقل في حالة من الركود والهدوء، فيعيد إلى النفس الراحة والسكينة التي يحتاجها الشخص.

 

- هذا بالإضافة إلى ان النوم يعتبر مهرباً من المشاكل الكبيرة التي تواجه المرء خلال النهار ما يساعد في التخفيف من تأثيرها السلبي على الصحة النفسية، وبالتالي فإن التخفيف من هذا الضغط ينعكس إيجاباً على الحالة النفسية.

 

- تجدر الإشارة إلى ان النوم يساهم في إبطاء عمل الدماغ ما يساعد في التوقف عن التفكير بالأمور المزعجة او المقلقة. وبالتالي فهو يمنح الشخص الصحة النفسية السليمة، والخالية من الأفكار السلبية.

 

- وبما ان النوم يساعد في إمداد الجسم بالراحة والهدوء الضروريين للتمتع بصحة سليمة، فإن ذلك ينعكس بشكل إيجابي على الصحة النفسية، حيث يشعر المرء بالسكينة واستعادة النشاط، فيميل إلى التفكير بطريقة إيجابية عوض التشاؤم والشعور بالتعب والإرهاق.

 

- كما ان النوم يساعد الجسم على استعادة النشاط من خلال تحسين الدورة الدموية فيه، وهذا الامر يؤثر على الحالة النفسية التي تتأثر بنشاط الجسم وطاقته، وبالتالي تخف وطأة الضغوط والتوتر والقلق.

 

اقرأوا المزيد عن النوم على هذه الروابط:

 

الأرق وقلة النوم... الأسباب و النصائح

هذا ما يمكن أن يحدث في جسمكم بسبب قلة النوم!

هذه هي أفضل طريقة للنوم أثناء الدورة الشهرية!

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة