ماذا تعرفون عن اضطراب الشخصية الحدية؟

ماذا تعرفون عن اضطراب الشخصية الحدية؟

هناك العديد من الاضطرابات النفسية التي يمكن أن تؤثر على سلوكياتكم اليومية وعلى طريقة تعاملكم مع الآخرين، ومنها اضطراب الشخصية الحدية الذي نكشف أبرز التفاصيل حوله في هذا الموضوع من موقع صحتي.

ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟

اضطراب الشخصية الحدية هو اضطراب في الصحة العقلية يؤثر على طريقة تفكيرك وشعورك تجاه نفسك والآخرين، مما يسبب مشاكل في الأداء في الحياة اليومية. وتشمل قضايا الصورة الذاتية، وصعوبة إدارة العواطف والسلوك، ونمط من العلاقات غير المستقرة. إذا كنت تعاني من اضطراب الشخصية الحدية، سيكون لديك خوف شديد من الهجر أو عدم الاستقرار، وقد تواجه صعوبة في تحمل الوحدة.

ومع ذلك، فإن الغضب غير المناسب والاندفاع والتقلبات المزاجية المتكررة قد تكون أساليب مفصودة أو غير مقصودة من شأنها أن تدفع الآخرين بعيداً، على الرغم من أنك تريد أن تكون لديك علاقات محبة ودائمة.

وعادةً ما يبدأ اضطراب الشخصية الحدية في بداية عمر البلوغ، إلا أنه يبدو أن الحالة تزداد سوءاً في مرحلة الشباب وقد تتحسن تدريجياً مع تقدم العمر.

أعراض اضطراب الشخصية الحدية

يؤثر اضطراب الشخصية الحدية على ما تشعر به حيال نفسك ، وكيف تتعامل مع الآخرين وكيف تتصرف. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

- خوف مرضي وشديد من الهجر، وحتى اتخاذ إجراءات متطرفة لتجنب الانفصال أو الرفض الحقيقي أو المتخيل.

- نمط من العلاقات القوية غير المستقرة، مثل جعل شخص ما مثالياً في لحظة ثم الاعتقاد فجأة أن هذا الشخص لا يهتم بما فيه الكفاية أو أنه سيء.

- التغييرات السريعة في الهوية الذاتية التي تشمل تغيير الأهداف والقيم ورؤية النفس كشخص سيء أو كما لو كنت غير موجود على الإطلاق.

- فترات من جنون الارتياب المرتبط بالتوتر وفقدان الاتصال بالواقع، تدوم من بضع دقائق إلى بضع ساعات.

- السلوك المتهور والمحفوف بالمخاطر، مثل المقامرة، القيادة المتهورة، الجنس غير الآمن، إنهاء علاقة إيجابية زعيرها...

- التهديدات أو السلوك الانتحاري أو إيذاء النفس، غالباً استجابةً للخوف من الانفصال أو الرفض.

- تقلبات مزاجية واسعة تستمر من بضع ساعات إلى بضعة أيام، والتي يمكن أن تشمل السعادة الشديدة أو التهيج أو الخجل أو القلق.

- مشاعر الفراغ المستمرة.

- الغضب الشديد غير الملائم مع خوض معارك جسدية، وفقدان أعصابك بشكل متكرر.

أسباب الإصابة بهذا الإضطراب

كما هو الحال مع اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، فإن أسباب اضطراب الشخصية الحدية ليست مفهومة تماماً. قد يرتبط اضطراب الشخصية الحدية بما يلي:

- الوراثة: اضطرابات الشخصية قد تكون موروثة أو مرتبطة ارتباطاً وثيقاً باضطرابات الصحة العقلية الأخرى بين أفراد الأسرة.

- تشوهات الدماغ: يمكن أن تؤدي تغييرات في مناطق معينة من الدماغ مرتبطة بتنظيم المشاعر والاندفاع والعدوانية الى هذه الحالة. بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض المواد الكيميائية في الدماغ التي تساعد في تنظيم الحالة المزاجية، مثل السيروتونين، قد لا تكون تعمل بشكل صحيح.

- الطفولة المعنفة: تنطبع صور التعنيف في ذاكرة الأطفال الصغار وتبقى معهم مدى الحياة، إلا أن ترجمتها تختلف بين طفل وآخر خلال فترة النمو ويمكن أن تكون سبباً للعنف غير المحدود.

ما هي سبل العلاج؟

يتمّ علاج اضطراب الشخصية الحدية بشكل أساسي باستخدام العلاج النفسي، ولكن يمكن إضافة الأدوية. قد يوصي طبيبك أيضا بدخول المستشفى إذا كانت سلامتك في خطر.

1- العلاج النفسي

- العلاج السلوكي الجدلي: يتضمن العلاج السلوكي الجدلي العلاج الجماعي والفردي المصمم خصيصاً لعلاج اضطراب الشخصية الحدية. يستخدم نهجاً قائماً على المهارات ليعلمك كيفية إدارة عواطفك وتحمل الضيق وتحسين العلاقات.

- العلاج الذي يركز على المخطط: يمكن إجراء هذا العلاج بشكل فردي أو جماعي. يساعدك على تحديد الاحتياجات التي لم تتم تلبيتها والتي أدت إلى أنماط حياة سلبية، والتي قد تكون مفيدة في وقت ما للبقاء على قيد الحياة، ولكن كشخص بالغ تكون مؤذية في العديد من مجالات حياتك.

- العلاج القائم على العقلية: هو نوع من العلاج بالكلام يساعدك على تحديد أفكارك ومشاعرك في أي لحظة وإنشاء منظور بديل للموقف.

- تدريب الأنظمة للتنبؤ العاطفي وحل المشكلات المعروف بـSTEPPS: هو علاج مدته 20 أسبوعاً يتضمن العمل في مجموعات تدمج أفراد عائلتك أو مقدمي الرعاية أو الأصدقاء أو أشخاص مهمين آخرين في العلاج. يستخدم STEPPS بالإضافة إلى أنواع أخرى من العلاج النفسي.

- العلاج النفسي المركّز على التحويل (TFP)" يُطلق عليه أيضاً العلاج النفسي الديناميكي، ويهدف إلى مساعدتك على فهم مشاعرك والصعوبات الشخصية من خلال تطوير العلاقة بينك وبين معالجك. ثم تقوم بتطبيق هذه الأفكار على المواقف المستمرة.

- الإدارة النفسية الجيدة. يعتمد نهج العلاج هذا على إدارة الحالة، وترسيخ العلاج في توقع المشاركة في العمل أو المدرسة. يركز على فهم اللحظات الصعبة عاطفيًا من خلال النظر في السياق الشخصي للمشاعر. قد يدمج الأدوية والمجموعات والتثقيف الأسري والعلاج الفردي.

2- الأدوية

على الرغم من عدم الموافقة على أي أدوية من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية خصيصاً لعلاج اضطراب الشخصية الحدية، فقد تساعد بعض الأدوية في علاج الأعراض أو المشكلات المصاحبة مثل الاكتئاب أو الاندفاع أو العدوانية أو القلق. قد تشمل الأدوية مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان أو الأدوية التي تعمل على استقرار الحالة المزاجية، بحسب ما يصف الطبيب المختص.

3- العلاج في المستشفيات

في بعض الأحيان ، قد تحتاج إلى علاج أكثر كثافة في مستشفى أو عيادة للأمراض النفسية. قد يحميك العلاج في المستشفى أيضاً من إيذاء النفس أو معالجة الأفكار أو السلوكيات الانتحارية.

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

إليكم المزيد من صحتي عن بعض الامراض النفسيّة:

التصنع من أكثر الصفات إزعاجاً في الآخرين... كيف نتعامل معها؟

سبب علمي وراء تقليدنا للآخرين... تعرّفوا عليه!

أفكار لإبقاء هرمون السعادة في مستويات مرتفعة!

‪ما رأيك ؟