ما هو التلاعب النفسي بالآخرين؟ وكيف يمكن التعامل معه؟

كيف يكون التلاعب النفسي بالآخرين؟ وكيف يمكن التعامل معه؟

روبير الجميّل

يمكن تعريف التلاعب النفسي على أنه ممارسة تأثير غير مبرر من خلال التشويه العقلي والاستغلال العاطفي، بقصد الاستيلاء على السلطة والسيطرة والمزايا والامتيازات على حساب الضحية. ومن المهم التمييز بين التأثير الاجتماعي الصحي والتلاعب النفسي. يحدث التأثير الاجتماعي الصحي بين معظم الناس، وهو جزء من الأخذ والعطاء في العلاقات البناءة. في التلاعب النفسي، يتم استخدام شخص لمنفعة شخص آخر. المتلاعب يخلق عمداً عدم توازن في القوة، ويستغل الضحية لخدمة أجندته.

 

خصائص الأفراد المتلاعبين

يمتلك معظم الأفراد المتلاعبين أربع خصائص مشتركة:

- يعرفون كيف يكتشفون نقاط ضعفكم.

- بمجرد العثور عليها، يستخدمون نقاط ضعفكم ضدكم.

- من خلال مكائدهم الداهية، يقنعونكم بالتخلي عن شيء ما من أجل خدمة مصالحهم المتمركزة حول الذات.

- في مواقف العمل والمواقف الاجتماعية والأسرية، بمجرد أن ينجح المتلاعب في استغلالكم، فمن المحتمل أن يكرر الانتهاك إذا لم يتم وضع حد للاستغلال.

 

نصائح للتعامل مع الأشخاص المتلاعبين

الأسباب الجذرية للتلاعب المزمن معقدة وعميقة الجذور. ولكن أيًا كان ما يدفع الفرد إلى التلاعب نفسياً، فليس من السهل أن تكون الطرف المتلقي لمثل هذا العدوان. فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع الأشخاص المتلاعبين. قد لا تنطبق جميع النصائح الواردة على حالتكم الخاصة، ولكن يمكن الاستنباط منها واستخدام ما ينجح.

- معرفة حقوقكم

أهم دليل عند التعامل مع شخص متلاعب نفسياً هو معرفة حقوقكم، والتعرف على وقت انتهاكها. طالما أنكم لا تؤذون الآخرين، فيحق لكم الدفاع عن نفسكم والدفاع عن حقوقكم. من ناحية أخرى، إذا ألحقتم الأذى بالآخرين، فقد تفقدون هذه الحقوق. وبالطبع، مجتمعنا مليء بالناس الذين لا يحترمون هذه الحقوق. المتلاعبون النفسيون، على وجه الخصوص، يريدون حرمانكم من حقوقكم حتى يتمكنوا من التحكم بكم والاستفادة منكم.

- الحفاظ على مسافة آمنة

تتمثل إحدى طرق اكتشاف المتلاعب في معرفة ما إذا كان الشخص يتصرف بوجوه مختلفة أمام أشخاص مختلفين وفي مواقف مختلفة. وبينما لدينا جميعاً درجة من هذا النوع من التمايز الاجتماعي، يميل بعض المتلاعبين النفسيين إلى التركيز بشكل اعتيادي على التطرف، حيث يكونون مهذبين للغاية تجاه فرد ووقحين تماماً تجاه الآخرين، أو عاجزين تماماً في لحظة ما ويكونون عدوانيين بشدة في اللحظة التالية. عندما تلاحظون هذا النوع من السلوك من فرد بشكل منتظم، حافظوا على مسافة صحية، وتجنبوا التعامل مع الشخص إلا إذا كنتم مضطرين لذلك.

- عدم لوم الذات

نظرًا لأن أجندة المتلاعب هي البحث عن نقاط ضعفكم واستغلالها، فمن المفهوم أنكم قد تشعرون بعدم الكفاية، أو حتى قد تلومون نفسكم لعدم إرضاء المتلاعب. في هذه المواقف، من المهم أن تتذكروا أنكم لستم المشكلة؛ يتم التلاعب بكم ببساطة لتشعرون بالسوء تجاه نفسكم، بحيث تزداد احتمالية التخلي عن سلطتكم وحقوقكم.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية:

4 مراحل لعلاج الصدمة النفسية واسترداد الحياة الطبيعية

ما هي اعراض التعب النفسي على الجسم؟

نصائح عملية لتحسين نفسية الرجل بعد الانفصال

‪ما رأيك ؟
من انوثة