ما هو السيروتونين؟ ولماذا يُعتبر مسؤولاً عن سعادتنا؟

ما هو السيروتونين؟ ولماذا يُعتبر مسؤولاً عن سعادتنا؟

تلعب الهرمونات دوراً بالغ الأهمية في الصحة الجسدية والنفسية أيضاً، لدرجة يجهلها البعض، حيث أنّها يمكن أن تكون المتحكّم الأول بالشّخص في بعض الأحيان. فالبكاء والفرح والعصبيّة والتوتر والمشاعر غبر المبرّرة والتي تحدث فجأةً ومن دون سببٍ واضح، قد يقف خلفها خللٌ هرموني معيّن.

فما هو السيروتونين؟ وكيف يؤثّر على السعادة؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

تعريف السيروتونين

السيروتونين عبارة عن هرمون يتمّ إنتاجه في الجسم، ويحفّز هذا الأمر حمض التريبتوفان الأميني الذي يتمّ الحصول عليه من خلال النظام الغذائي وخصوصاً عند تناول المكسرات واللحوم الحمراء وأنواع الجبنة. والسيروتونين ناقل عصبي في الدماغ، وخلل مستوياته يسبّب أعراضاً عدّة أبرزها تقلّبات في المزاج كالقلق والاكتئاب واضطرابات النوم.

 

السعادة والتعاسة!

يمكن أن يتعرّض مستوى السيروتونين للإنخفاض لأسبابٍ عدّة، ومعدلاته المنخفضة قد تكون مسؤولة بشكلٍ مباشر عن الشعور بالإكتئاب وسوء الحالة النفسية والمزاجية. بالإضافة إلى ذلك، قد يلعب السيروتونين دوراً هاماً في التسبب باضطرابات أخرى في الصحة العقلية مثل الوسواس القهري والإجهاد والصرع والفوبيا وغيرها من الحالات.

وانطلاقاً من أنّه ناقل عصبي، يبعث السيروتونين رسائل بين الخلايا العصبية في الدماغ تؤثر في الوظائف الحيوية والحالة النفسية من خلال تأثيره المباشر على الصحة العقلية والوظائف الدماغية.

 

التعرّض للضوء والشمس

يُعتبر التعرّض للضوء والشمس من أهمّ العوامل التي تحفّز إطلاق هرمون السيروتونين والوقاية من نقصه في الجسم وبالتالي الحماية من المشاعر السلبية والتقلّبات المزاجية السيّئة؛ فيكون في هذه الحالة مسؤولاً عن السعادة. لذلك، يُنصح بالتعرّض لأشعة الشمس غير الضارة وفي أوقات معيّنة من النهار، بالإضافة إلى تجنّب قضاء وقتٍ طويل في العتمة لأنّ الضوء يحسّن الحالة النفسية من خلال تحسين معدّلات السيروتونين في الجسم.

لمعرفة المعدل الطبيعي لهرمون السيروتونين في الجسم، لا بدّ من مراجعة الطبيب. وتجدر الإشارة إلى أنّ المستويات المرتفعة منه قد تكون مؤشّراً إلى الميل للإصابة ببعض المشاكل الصحية، لذلك تبقى مراجعة الطبيب ضرورية بالإضافة إلى القيام ببعض الفحوصات والإختبارات الطبية في محاولة للإبقاء على التوازن الهرموني في الجسم ولضمان التمتّع بصحة نفسية وجسدية جيّدة. 

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

اقرأوا المزيد عن هرمون السيروتونين من خلال الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة