هذه العادات اليوميّة تسبّب لكم القلق والتوتّر... تجنّبوا ممارستها

هذه العادات اليوميّة تسبّب لكم القلق والتوتّر... تجنّبوا ممارستها

قد لا تعرفون أنّ عادات يموميّة تمارسونها من الممكن أن تصيبكم بالتوتّر والقلق من دون أن تدركوا السبب وراء هذا الشعور السلبيّ. لذا تعرّفوا معنا في مقالنا من موقع صحتي على هذه الممارسات، علّكم تقلّلون من القيام بها لتحافطوا على صحّة نفسيّة منتظمة.

 

ما هي العادات الخاطئة التي تسبّب القلق والتوتر لكم؟

- السهر والتأخّر في الخلود إلى النوم: هذه العادة ضارّة وتدفع إلى الشعور بالقلق والتوتّر، ما يعني حصول خلل فى ساعة الجسم البيولوجيّة، من الأفضل إذاً النوم باكراً وعدم اللّهو بوسائل بالأدوات الالكترونيّة قبل النوم.

- الإفراط فى شرب القهوة والشاي: ترفع هذه المشروبات مستوى الأدرينالين والكورتيزول، ما يعرّضكم للإصابة بالقلق والتوتّر وكذلك ارتفاع ضغط الدم.

- تناول المشروبات الكحوليّة بكثرة: لأنّها تسبّب برفع معدّل القلق والاكتئاب، وكذلك تؤدّي إلى اضطّرابات في النوم واترفاع معدّل هرمون الكورتيزول في الدم.

- ممارسة الرياضة بكثرة: تتسبّب الرياضة المفرطة في إفراز كميّة هائلة من الكورتيزول والأدرينالين ما يصيب الشخص بمشاكل في التركيز.

- تفحّص البريد الالكتروني الخاص بالعمل: فحص إيميل العمل أكثر من 3 مرّات في اليوم يؤدّي إلى  الشعور بالقلق والضغوط النفسيّة، خاصّة ً في القيام بذلك قبل النوم.

- التعرّض لزحمة السير يوميّاً كذلك القيادة لمسافات طويلة واستنشاق عوادم السيّارات والضجّة التي تسبّبها الزحمة.

- إجبار الذات على القيام برجيم قاس، والإحساس بالجوع وبعدم الشبع، يؤدّي إلى الإصابة بضغوط واضطرابات مزاجيّة يوميّة.

-  إهمال الطعام أو الانتظار لفترات طويلة بين وجبة وأخرى، خلال النهار بسبب فرط الانشغال في العمل ما يؤدّي إلى توتّر مرتبط بالجوع وعدم تركيز، ذبك أنّ تناول الطعام باعتدال مفيد للجسم وكذلك للاستقرار النفسيّ عند الشخص.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن صالحة النفسة اضغطوا على الروابط التالية:

هل تعانون من المشاكل النفسيّة بسبب ضغط العمل؟ إليكم إذاً هذه النصائح!

هل تعلمون ما هو النوم القهريّ؟

هذه هي الأسباب النفسيّة لقلّة النوم!


‪ما رأيك ؟
من انوثة