3 عوامل اساسية تسبّب التفكير المشوّش... اكتشفوها الآن!

3 عوامل اساسية تسبّب التفكير المشوّش... اكتشفوها الآن!

الارتباك هو أحد الأعراض التي تجعل الانسان يشعر وكأنه لا يستطيع التفكير بوضوح، مع بروز صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات. ويُشار إلى حالة التفكير المشوش القصوى باسم الهذيان.

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تسبب التفكير المشوش، من المشاكل الصحية الخطيرة إلى نقص الفيتامينات والتسمم بالكحول.

 

أبرز أسباب التفكير المشوش

 

- الارتجاج في المخ

الارتجاج هو إصابة في الدماغ تحدث نتيجة لصدمة في الرأس. يمكن أن يؤدي الارتجاج إلى تغيير مستوى انتباه الشخص بالإضافة إلى حكمه وتنسيقه وخطابه. قد يفقد الشخص وعيه إذا كان يعاني من ارتجاج قوي في المخ، كما أنه قد لا يشعر بالارتباك بسبب الارتجاج إلا بعد أيام قليلة من الإصابة.

 

- الجفاف

يفقد جسم الانسان السوائل كل يوم من خلال التعرق والتبول ووظائف الجسم الأخرى. إذا لم يتم استبدال هذه السوائل بالقدر الكافي، فقد يصاب الشخص بالجفاف في النهاية. يمكن أن يؤثر ذلك أيضاً على كمية المعادن التي يحتويها الجسم، مما قد يسبب مشاكل في قدرته على العمل.

 

- الأدوية

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى التفكير المشوش. كما قد يؤدي عدم تناول الأدوية على النحو الموصوف أيضاً إلى حدوث ارتباك، مثل الانسحاب المفاجئ من دواء تم تناوله لفترة زمنية طويلة.

التفكير المشوش هو العلامة الأكثر شيوعاً أيضاً للمضاعفات الطبية المتعلقة بعلاج السرطان. غالباً ما يؤثر العلاج الكيميائي، الذي يستخدم مواد كيميائية لقتل الخلايا السرطانية، على الخلايا السليمة إلى جانب الخلايا السرطانية. يمكن أن يسبب العلاج الكيميائي تلفاً في الأعصاب مما قد يؤثر على وظائف الدماغ ويسبب الارتباك.

في سياق متصل، تُعد الأدوية الأفيونية سبباً شائعاً آخر للارتباك الناتج عن الأدوية، خاصة عند كبار السن. هذه عقاقير قوية تستخدم لعلاج الألم.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية:

4 مراحل لعلاج الصدمة النفسية واسترداد الحياة الطبيعية

ما هي اعراض التعب النفسي على الجسم؟

نصائح عملية لتحسين نفسية الرجل بعد الانفصال

‪ما رأيك ؟
من انوثة