4 نصائح لتحموا انفسكم من الملل الوظيفي!

4 نصائح لتحموا أنفسكم من الملل الوظيفي!

لأسباب كثيرة ومهما كانت طبيعة العمل، قد يعاني الموظف في بعض الأوقات من الملل الوظيفي، بفعل الروتين الذي يواجهه وضغط العمل المتزايد. ونتيجة إستمرار هذه الحالة لوقت طويل قد يرغب العامل بالتغيّب عن مكان عمله بشكل متكرر، فضلاً عن ميله الى عدم مراعاة الواجبات الوظيفية، والإصابة بحالات من الكسل التي تعيق إنتاجيته وتطوره في الوظيفة.

 

ولتجنّب الملل الوظيفي، لا بدّ من الإلتزام بهذه النصائح المهمّة التي نعرضها لكم عبر موقع صحتي:

 

- إبدأ يومك بشكل غير عادي: إن كسر الملل في الوظيفة يبدأ من الحصول على ليلة نوم جيدة، والإستيقاظ بنشاط وحيويّة وطاقة، إضافة الى الذهاب للتمشية لوقت محدد قبل الذهاب الى العمل. وإن إستقبال اليوم الجديد بشكل مختلف وجميل، ينعكس على روح الموظّف في العمل ويمنحه القدرة على التميّز والتطور.

 

- التركيز على الإيجابيات: الأجواء والأمور السلبية تزيد من إصابتك بالحزن والكآبة وتحدّ من قدرتك على الإنتاج والإبداع، لذلك من الضروري التفكير دائماً بطريقة إيجابية، من خلال تحديد أهمية وظيفتك والأهداف التي تسعى الى الوصول إليها، ما يساهم في تحفيزك في أداء مهامكِ الوظيفية على أكمل وجه.

 

- القيام ببعض التمارين الرياضية: من وقت الى آخر، لا تتردد بالوقوف قليلاً أو حتى اللجوء الى المشي لتغيير وضعية جسمك وتحقيق راحة وإسترخاء العضلات المتشنجّة في جسمكَ. كذلك من الممكن القيام ببعض التمارين البسيطة أثناء الجلوس في مكان العمل، وذلك بالتحديد لمنطقة الرقبة والكتفين والظهر.

 

- التعرّض لأشعة الشمس بشكل دائم: من المعروف أن أشعة الشمس تزيد من نشاط الجسم وتمنح الكثير من الطاقة والحيوية، كما أن الهواء الطلق يجدد قدرة الجسم في الحصول على جرعات كبيرة من الإنتعاش. وهنا نشير الى أنه من المفيد من فترة الى أخرى فتح النافذة في مكان العمل والسماح لأشعة الشمس بالدخول إضافة الى تهوئة الغرفة، ما يجدد نشاط الموظف ويزيد من إحساسه بالسعادة والإيجابية والفرح.

 

إليكم المزيد من صحتي عن أسباب ضغوط العمل:

أنا أستقيل... 5 أسباب أساسية تدفعك الى ذلك!

كيف تتخلّصون من ضغوط العمل بـ3 طرق بسيطة؟

مهن تسبّب أعلى نسبة توتر! فهل مهنتك منها؟

‪ما رأيك ؟