أخطاء وعادات شائعة تجنّبوها بعد العلاقة الزوجيّة!

أخطاء وعادات شائعة تجنّبوها بعد العلاقة الزوجيّة!

يعتاد البعض على القيام ببعض الأمور والتصرّفات بعد ممارسة العلاقة الزوجيّة مُباشرةً، من دون الإنتباه إلى أنّها قد تُفسد هذه العلاقة وتؤثّر سلباً على مشاعر الطّرف الآخر، كما أنّها قد تُسبّب بعض المشاكل على الصّعيد العاطفي بين الزوجين باعتبار أنّها تدلّ على عدم الإهتمام وغياب مشاعر الحبّ.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأخطاء الشائعة التي لا بدّ من التوقّف عن القيام بها بعد ممارسة العلاقة الحميمة مُباشرة.

1
النوم

النوم

إنّ توجّه أحد الطّرفين إلى النّوم مُباشرةً بعد العلاقة الحميمة يؤثّر سلباً على حالة الشّريك النفسيّة؛ ما يؤدّي إلى الشّعور بالإحباط وعدم الرّضا والنّفور في ما بعد من العلاقة الحميمة.

2
انتقاد الآخر

انتقاد الآخر

يعمد البعض إلى الحديث عن أخطاءٍ قام أحد الأطراف بارتكابها أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، إلا أنّ هذا التصرّف لا يجوز لأنّه يتسبّب في إيذاء مشاعر الشّريك وبالتالي يقتل الرّغبة الجنسيّة ويُساهم في إفشال العلاقة.

3
الإستحمام

الإستحمام

يُنصح بعدم التوجّه إلى الإستحمام مُباشرةً بعد الإنتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة، لأنّ هذا الأمر قد يجعل أحد الطّرفين يظنّ بأنّ شريكه يشعر بالقرف والاشمئزاز من العلاقة، ما يؤثّر سلباً على حالته النفسيّة وبالتالي ينعكس هذا الأمر بشكلٍ سلبيّ على العلاقة بين الزوجين.

4
ارتداء الملابس

ارتداء الملابس

يدلّ ارتداء الملابس سريعاً بعد الإنتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة على أنّ الطّرف الآخر يشعر بعدم الرضا والإرتياح أثناء العلاقة، ما يجعله يُسرع في إنهاء الأمر بشكلٍ سريع، كما أنّ ذلك يدلّ على عدم الرّغبة في ممارسة العلاقة مع الشّريك مُجدّداً وكأنّ الرّغبة لم تكون موجودة من الأساس.

5
تناول الطّعام

تناول الطّعام

من الأخطاء الشائعة التي يقوم بها البعض بعد ممارسة العلاقة الحميمة مباشرةً، التوجّه إلى تناول الطّعام. مع الإشارة إلى أنّ البعض يكونون بأمسّ الحاجة إلى الشّعور بالرّضا بعد العلاقة الحميمة عن طريق تبادل العبارات الرومانسيّة والقبلات.

6
الإسراع في إنهاء العلاقة

الإسراع في إنهاء العلاقة

إنّ السّرعة في ممارسة العلاقة الحميمة نظراً للإنشغال ببعض الأعمال يُشعر الطّرف الآخر بعدم الإهتمام بوقت العلاقة؛ الأمر الذي يؤثّر سلباً على صحّة الشّريك النفسيّة، لعدم وصوله إلى النّشوة الجنسيّة التي يحتاج إليها.

إليكم من صحتي المزيد من المعلومات عن العلاقة الحميمة:


‪ما رأيك ؟
من انوثة