الرغبة الجنسية تتغيّر بحسب عمر المرأة... فمتى تكون في أوجّها؟

الرغبة الجنسية تتغيّر بحسب عمر المرأة... فمتى تكون في أوجّها؟

تمرّ المرأة بمراحل مختلفة بحسب عمرها، وهذه المراحل تتّسم بالعديد من التغيّرات الفسيولوجية والهرمونية والنفسية أيضاً، الأمر الذي يؤثّر على رغبتها الجنسية. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي التغيّرات التي تمرّ بها رغبة المرأة الجنسية بحسب عمرها.

 

20 إلى 29 عاماً

في مرحلة الشباب أي الفئة العمريّة من 20 إلى 29 عاماً، تكون الهرمونات الجنسية عند المرأة مرتفعة ممّا يعني أنّ الرغبة الجنسية تكون مرتفعة أيضاً.

 هرمونات البروجسترون والإستروجين والتستوستيرون المرتفعة في هذه الفترة، تساعد على التمتّع بحياة جنسية مشتعلة حيث أنّ معدلات ممارسة العلاقة الحميمة عادةً ما تكون الأعلى مقارنةً بمراحل عمرية أخرى لكنّ الإشباع الجنسي قد لا يكون مرتفعاً وقد لا يجاري التوقّعات.

 

30 إلى 39 عاماً

تتميّز هذه المرحلة العمرية بالنضوج الجنسي والعاطفي، ولأنّ هرمونات البروجسترون والإستروجين والتستوستيرون تبدأ بالانخفاض تدريجياً فإنّ الرغبة الجنسية قد تتأثر ولكنها تبقى ضمن المستويات المُرضية للتمتّع بحياة جنسية ممتعة وناجحة.

 قد تكون هذه المرحلة هي الأكثر إرضاءً للمرأة كونها باتت تعرف ما يسعدها والأمور التي لا ترغب بها، ممّا يجعل العلاقة الزوجيّة أفضل من السابق. فتراجع الرغبة الجنسية قد يخفّض عدد مرات الممارسة الجنسية ولكنّ حدة المشاعر تكون أقوى.   

وما يساعد المرأة على التمتّع أكثر في مرحلة النضوج، أنّها أقلّ قلقاً حيال الصورة التي تظهر فيها؛ فهي باتت متصالحة أكثر مع جسدها ومع نفسها ممّا يؤمّن لها الراحة النفسية وينعكس ذلك إيجاباً على حياتها الجنسيّة ورغبتها.

 

40 إلى 49 عاماً

هذه المرحلة حساسة بالنسبة إلى الحياة الجنسية عند المرأة بسبب التغيّرات الهرمونية التي تشهدها مع الدخول في سنّ اليأس. فتدنّي مستوى الخصوبة يدفع المرأة للتفكير أكثر بالعلاقة الجنسية، لكنّ تراجع معدلات الهرمونات وانخفاض الرغبة الجنسية قد تقف عائقاً أمام التمتّع بعلاقة حميمة وحياة جنسية على قدر التوقّعات والرغبات.

 

50 وما فوق

بالرغم من التقدم في العمر، قد تختبر المرأة في هذه المرحلة معدّلات أعلى من النشوة الجنسية مقارنةً بالمراحل السابقة. ويعود السبب إلى الخبرة الجنسية التي باتت تتمتّع بها المرأة ممّا يسهل وصولها إلى النشوة وتحقيق الإشباع الجنسي.

والرغبة الجنسية في هذه المرحلة تكون في أدنى مستوياتها، مع التراجع الحاد في الإستروجين كما أنّ التستوستيرون يكون في أدنى معدلاته، ممّا يؤدّي إلى خفض عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة.

تتراجع الرغبة الجنسية عند المرأة مع تقدّمها في السن، ولكنّ ذلك لا يحول دون قدرتها على التمتّع بحياة جنسية ناجحة وسعيدة. 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

لقراءة المزيد عن الرغبة الجنسية عند المرأة إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة