كيف تتعاملين مع ادمان زوجكِ على الأفلام الإباحية وتنقذين علاقتكما؟

كيف تتعاملين مع ادمان زوجكِ على الأفلام الإباحية وتنقذين علاقتكما؟

يعاني بعض الأزواج في حياتهم الزوجية من بعض المشاكل التي يمكن ان تؤثر سلباً على علاقتهما في حال لم يتمّ التعامل معها بشكلٍ صحيح. ومن بين المشاكل الشائعة، يمكن ان تشكو بعض الزوجات ومن ادمان ازواجهن على الافلام الإباحية.

 

اعراض ادمان الزوج على الأفلام الإباحية

رفض ممارسة العلاقة الحميمة

ان اهم اعراض ادمان الزوج على الأفلام الإباحية هي رفضه المستمرّ لممارسة العلاقة معكِ. على الأرجح ان الزود المدمن على الأفلام الإباحية قد اشبع رغباته الجنسية من خلال المشاهد الجنسية التي شاهدها ولم يعُد يشعر برغبة في ممارسة العلاقة الحميمة الفعلية.

 

طلب منكِ القيام ببعض الوضعيات الغريبة

ان الزوج المدمن على الأفلام الجنسية يطلب من زوجته القيام ببعض الوضعيات الجنسية الغريبة وحتى المزعجة. ان هذه الوضيات الجنسية التي يرغب في اختبارها، قد يكون قد شاهدها في الأفلام الإباحية.

 

العجز الجنسي

ان العجز الجنسي الذي يعاني منه الزوج المدمن على الأفلام الإباحية يكون نتيجة التشتت الفكري الذي يعاني منه وكثرة التفكير في المشاهد الجنسية.

 

التعامل مع الزوج المدمن على الافلام الإباحية

تحدثي معه

من المهم ان تحاولي التحدث مع زوجكِ حول ما يثير قلقكِ ويسبب لكِ الإزعاج. فالتحدث عن المشكلة يمكن ان يساعدكما في التوصل الى بعض الحلول وكشف الأسباب التي تدفع به نحو مشاهدة الأفلام الإباحية.

 

الإحساس بالخطر

عليكِ ان تعلمي زوجكِ مدى انزعاجكِ من هذا الامر وانه قد يؤدي بكما الى الطلاق والى دمار الاسرة. فمن المهم ان تعملي على توضيح العواقب المترتبة على ادمان الزوج على الأفلام الإباحية.

 

تجديد العلاقة الحميمة والزوجية

أي انه من المفيد ان تحاولي تغيير مكان ممارسة العلاقة الحميمة، وان تجددي في الوضعيات في السرير. ان نصر المفاجأة يساعدكِ لى جذب زوجكِ اليكِ مرة جديدة وقد تنقذين ايضاً علاقتكما.

 

استشارة الطبيب النفسي

قد يفيدكما ايضاً التحدث الى الطبيب النفسي، الذي ومن خلال العلاج الإدراكي السلوكي يمكن ان يساعدكما على إيجاد الحلول المناسبة ومعرفة كيفية مواجهة هذه المشكلة.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com 

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟